السفير أبو علي: “مؤتمر المشرفين” تناول الأوضاع الخطيرة في فلسطين

ghadeer
الشأن المحلي
14 يوليو 2016آخر تحديث : الخميس 14 يوليو 2016 - 12:59 مساءً
السفير أبو علي: “مؤتمر المشرفين” تناول الأوضاع الخطيرة في فلسطين

قال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة السفير سعيد أبو علي، إن مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، تناول الأوضاع الخطيرة في الأرض الفلسطينية.

وأضاف أبو علي في تصريحات اليوم الخميس، عقب اختتام أعمال مؤتمر المشرفين في دورته الـ96 الذي عقد في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين زكريا الأغا، أن المؤتمر أوصى بعدة توصيات هامة وشاملة حول التطورات والمستجدات على الساحة الفلسطينية، بالإضافة الى الأوضاع المعيشية الصعبة للشعب الفلسطيني.

وأوضح أن المؤتمر ناقش بالتفصيل دور وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا”، في ظل أزمتها المالية الصعبة، مؤكدا ضرورة استمرار تقديم خدماتها لمجتمع اللاجئين دون أي انتقاص، رغم الأزمة التي تعاني منها، بالإضافة الى المستجدات على الساحة الدولية وصمود الشعب الفلسطيني في وجه المخططات والممارسات الإسرائيلية، وخاصة ما يستهدف مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وكذلك سياسة الاستيطان الاسرائيلي الذي يتسارع بصورة غير مسبوقة لتهدد وتقوض أي أسس لتحقيق السلام وحل الدولتين.

وأضاف أبو علي أن المؤتمر تناول نتائج التقرير الخطير الصادر عن الرباعية الدولية، الذي جاء مخيبا للآمال ويشكل خروجا فاضحا عن القانون الدولي واتهاماته للشعب الفلسطيني بأنه يمارس العنف والإرهاب وتناسى أن من يمارس إرهاب الدولة هو إسرائيل، بالإضافة إلى المبادرة الفرنسية وضرورة عقد المؤتمر الدولي للسلام خلال العام الجاري.

وأشار إلى أن جميع الوفود المشاركة في المؤتمر أبدت تقديرها للجهود التي تبذلها الشقيقة مصر لتحقيق نتائج ملموسة في عملية السلام، وأهمية توفير المناخ لتحريك تلك الجهود الهادفة الى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين الدولة الفلسطينية وممارسة سيادتها واستقلالها .

وحول زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري الى رام الله، وإسرائيل، قال الأمين العام المساعد إن الزيارة بالفعل كانت هامة لفتح مجال جديد لعملية السلام المجمدة، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وتحريك العملية السياسية التي تعاني جمودا وأزمة منذ أكثر من من سنتين، مع ضرورة بذل الجهد لكسر الجمود لتحريك هذا المسار، وفتح آفاق جديدة تحول دون مضاعفات واستمرار هذا المأزق لعملية السلام وهي خطيرة بالفعل .

وقال أبو علي: إننا دائما نستبشر بالدور المصري ونعتمد عليه بشكل أساسي في قيادة العمل العربي المشترك، مما يخدم النضال الفلسطيني ويعزز الموقف العربي، مشيرا إلى أن مصر تحتل دورا قياديا في رئاستها للقمة العربية، ولها ثقل وأهمية على المستوى الإقليمي والدولي.

المصدر/ وفا

رابط مختصر