قبيلة قطرية: مجموعة “مرتزقة” تحكم الدوحة

2017-11-20T18:31:15+02:00
2017-11-20T18:31:31+02:00
الشأن العربيرئيسي
20 نوفمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
قبيلة قطرية: مجموعة “مرتزقة” تحكم الدوحة

رام الله- صدى الاعلام- 20-11-2017- أكد الشيخ شافي بن ناصر بن حمود آل شافي الهاجري، شيخ شمل قبيلة “الهواجر”، أن من يتصرف في قطر ليس الحكومة بذاتها بل مجموعة مرتزقة وهم أجانب وأعداء للخليج، داعيًا إلى الوقوف صفًا وحصنًا منيعًا ضد من يحاول المساس بأمن السعودية والخليج.

وتضامناً مع الشيخ شافي بعد سحب جنسيته تعسفياً من النظام القطري عقب مقابلته مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، اجتمع عدد كبير من أبناء قحطان، يوم الجمعة الماضي، في مركز جوف بنى هاجر فى المنطقة الشرقية بالمملكة السعودية.

وأعلنت الحشود التي توافدت لمقر الاجتماع تضامنها مع شيخ بني هاجر، ونددوا بتصرف الحكومة القطرية، وكيف تتعامل مع من يتعارضون مع أفكارها في تمويل ودعم الإرهاب وأهله.

 وقال الشيخ شافي لصحيفة “سبق” السعودية: “كان سبب إسقاط الجنسية القطرية مني رغم أني من مواليد قطر هو مقابلتي ولي العهد في رمضان، وبعدها أسقطت جنسيتى”، مشيرًا إلى أن من يتصرف فى قطر “ليس الحكومة بذاتها بل مجموعة مرتزقة وهم أجانب وأعداء للخليج ولا يتمنون له الخير، ومعروف فى أى بلد يحترم نفسه أنه لا يسقط جنسية مواطنيه إلا بسبب خيانات أو ما شابه”.

وأضاف زعيم القبيلة القطرية: “عقد أبناء قبيلة قحطان اجتماعًا كبيرًا حضره نحو 800 ألف فرد من أبناء القبيلة أعلنوا تضامنهم معي بعد سحب جنسيتي دون أي مبررات، فلم يصدر مني أي تصرف، وأبناء قحطان وأبناء السعودية والخليج لا يرضيهم، وأنا أمس أقسمت بأني لم أخُن أحداً لا بقطر ولا بالسعودية حتى تسحب جنسيتي”.

 وأكد الشيخ شافي أن قطر ترتمي في أحضان الفرس، ويجب أن نقف صفًا وحصنًا منيعًا ضد من يحاول المساس بأمن السعودية والخليج، ونقف كذلك بوجه من يضع يديه بيد نظام إيران الذي أشعل الحروب بالمنطقة”.

رابط مختصر