مندلبليت يفحص شرعنة وحدات استيطانية بنيت على أراض فلسطينية

29 نوفمبر 2017آخر تحديث :
مندلبليت يفحص شرعنة وحدات استيطانية بنيت على أراض فلسطينية

رام اللهصدى الاعلام-29-11-2017-يفحص المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، منح التراخيص وشرعنة وحدات استيطانية التي أقيمت على أراضي بملكية خاصة للفلسطينيين بالبؤرة الاستيطانية ” ناطيف هافوت” التي من المفروض أن يتم هدمها بالكامل في آذار / مارس وفقا لحكم صادر عن المحكمة العليا.

ويقوم مندلبليت بدراسة إمكانية منح تراخيص بناء مؤقتة لأجزاء من المباني المبنية على أراضي الدولة، في حين سيتم هدم الأجزاء التي تقرر أنها شيدت على أرض خاصة للفلسطينيين.

وإذا تم منح التصاريح، فسوف يتم هدم ستة منازل استيطانية من أصل 15 منزلا، وسيتم هدم البقية كما هو مقرر. ويتم النظر في ذلك في الاجتماعات التي يعقدها مندلبليت مع المسؤولين المعنيين في مختلف الهيئات الحكومية.

وفي أيلول / سبتمبر من العام الماضي، قبلت المحكمة العليا الالتماس الذي قدمته حركة “السلام الآن” وعدد من السكان الفلسطينيين من الخضر، وأمرت بهدم 17 مبنى في البؤرة الاستيطانية “ناطيف هافوت”، بما في ذلك نصب تذكاري ومنجرة ومباني سكنية.

وكانت سلطات الاحتلال  قد بدأت صباح اليوم الأربعاء، بإخلاء مبنى يحتوي على منجرة في بؤرة “نتيف هافوت” الاستيطانية جنوب غرب بيت لحم.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي، إن الإخلاء يأتي استنادًا لقرار المحكمة العليا بإخلاء البؤرة في غضون فترة لا تتعدى شهر مارس/ آذار المقبل.

واحتشد العشرات من المستوطنين في محيط البؤرة في محاولة لمنع إخلاء أي مبنى، وسط تصريحات من كبار المسؤولين عن المستوطنين بالتصدي للخطوة التي وصفوها بـ “المخزية”.

“عربــ48”

 

الاخبار العاجلة