هآرتس: قنبلة موقوتة في غزة

31 ديسمبر 2017آخر تحديث : الأحد 31 ديسمبر 2017 - 9:03 مساءً
khateeb khateeb
الشأن المحليرئيسي
هآرتس: قنبلة موقوتة في غزة

رام الله- صدى الاعلام

نشرت صحيفة “هآرتس” العبرية، تحليلا للصحفي عاموس هرئيل بعنوان “القنبلة الموقوته التي يمكن أن تشعل حربا جديدة بين إسرائيل وحماس بدأت تدق بالفعل في غزة”.

يشير “هرئيل” في تحليله، إلى أنه على الرغم من تجدد إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من قطاع غزة والانتقادات المتزايدة من المعارضة، فإن الحكومة لا تنوي على ما يبدو تغيير سياستها في ضبط النفس النسبي تجاه غزة. متوقفا عند ما حصل ظهر الجمعة الماضي، حيث أطلقت ثلاث قذائف هاون على النقب الغربي، وكان مصدرها قطاع غزة.

ويشير التحليل الى أن قذائف الهاون تلك، أطلقت خلال مراسم تذكارية للجندي أورون شاؤول، الذي قتل خلال العداون على غزة عام 2014، ولا زالت جثته محتجزة لدى حماس.

يقول الصحفي إن صور الاحتفال والفزع عند إطلاق صافرات الإنذار أثارت انتقادات جديدة لردود الحكومة المحدودة على إطلاق الصواريخ، حيث أطلق الجيش قذائف الدبابات على مواقع حماس على طول الحدود، وضرب نقاط مراقبة لها في جنوب قطاع غزة ليلة أمس السبت.

ويتابع في السياق ذاته: ولكن نظرا للحرج الذي تسببت به تلك الصور للحكومة، فمن المرجح أن يتم الموافقة على استجابة أشد المرة القادمة.

ومما جاء في التحليل ايضا: “مع ذلك، أكد ضباط الجيش أن الأهداف لا تزال هي نفسها – استعادة الهدوء والحفاظ عليه لأطول فترة ممكنة، لتمكين إكمال حاجز منع الأنفاق حول غزة والكشف عن أنفاق هجومية فلسطينية إضافية عبر الحدود”.

وفي احصائية سريعة اوردها التحليل، قال فيها إن ما يقارب 40 صاروخا وقذيفة هاون أطلقت من غزة منذ ان اعترف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في 6 كانون الأول الجاري، وأن نصف ذلك العدد سقط في/او بالقرب من المجتمعات القريبة من الحدود مع غزة، الا أنها لم تسفر عن وقوع ضحايا.

ويبين الصحفي “هرئيل”: إسرائيل ترى أن الخطر الرئيس للتصعيد ليس هو إطلاق الصواريخ، ولكن تدهور الحالة الإنسانية في غزة والمأزق في محادثات المصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية.

الاخبار العاجلة