مسؤول بريطاني: ما فعلته اسرائيل على حدود غزة “عار”

8 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
مسؤول بريطاني: ما فعلته اسرائيل على حدود غزة “عار”

رام الله- ترجمة صدى الاعلام

وصف زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين، ما فعلته اسرائيل على الحدود مع قطاع غزة بأنه “عار”.

وبحسب ما اوردت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، فقد أدان “كوربين” عمليات القتل التي تمارسها اسرائيل بحق الفلسطينيين على حدود غزة مؤخرا، والتي راح حيتها نحو 31 فلسطينيا، وهاجم حالة “الصمت” الغربي حول تلك الجرائم.

وفي رسالة تلاها في مظاهرة خارج داونينج ستريت، طالب زعيم حزب العمال بأن تدعم تيريزا ماي دعوة الأمم المتحدة لإجراء تحقيق دولي مستقل.

وقال إن على بريطانيا أيضا أن تفكر في وقف بيع الأسلحة لإسرائيل “التي يمكن استخدامها في انتهاك للقانون الدولي”.

واقترحت المتحدثة باسم الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إليزابيث ثيروسيل، أن عمليات إطلاق النار كانت مثابة القتل المتعمد للمدنيين – وهو انتهاك لاتفاقية جنيف الرابعة.

وفي رسالته، قال كوربين: “إن مقتل وإصابة المزيد من المتظاهرين الفلسطينيين غير المسلحين من قبل القوات الإسرائيلية في غزة هو عار”. وأضاف: “غالبية سكان قطاع غزة هم لاجئون، ويخضعون لحصار استمر عقدًا من الزمان وحرمان من الحقوق الإنسانية والسياسية الأساسية”.

وقال، بحسب الصحيفة: “لهم الحق في الاحتجاج على ظروفهم المروعة واستمرار الحصار والاحتلال على الأراضي الفلسطينية، ودعم حقهم في العودة إلى ديارهم وحقهم في تقرير مصيرهم”.

وأضاف كوربين أن: “إطلاق الذخيرة الحية على حشود من المدنيين العزل غير قانوني وغير إنساني ولا يمكن التسامح معه”.

وأضاف: “يجب أن ينتهي الصمت من القوى الدولية وتحمل مسؤولية تحقيق تسوية عادلة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وختم كوربون: “يجب على حكومة المملكة المتحدة دعم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإجراء تحقيق دولي مستقل في قتل المحتجين في غزة ومراجعة بيع الأسلحة التي يمكن استخدامها في انتهاك للقانون الدولي”.

رابط مختصر