الكأس السوبر الإيطالية: يوفنتوس يهزم ميلان وينفرد بالرقم القياسي

2019-01-17T15:38:13+02:00
2019-01-17T15:38:14+02:00
المجلةرياضة
17 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
الكأس السوبر الإيطالية: يوفنتوس يهزم ميلان وينفرد بالرقم القياسي

جدة – صدى الاعلام

أحرز يوفنتوس لقب الكأس السوبر الإيطالية في كرة القدم للمرة الثامنة في تاريخه وانفرد بالرقم القياسي بفوزه الأربعاء على شريكه السابق ميلان بهدف وحيد لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في مدينة جدة السعودية.

وسجل رونالدو هدف المباراة بضربة رأس في الدقيقة 61، ليحرز أول ألقابه مع فريق (السيدة العجوز) الذي انضم الى صفوفه في صيف 2018 قادما من ريال مدريد الإسباني.

وأعرب رونالدو عن سعادته بلقبه الأول مع يوفنتوس، وقال (إنه شيء كنت أرغب بالتأكيد أن أبدأ به العام 2019. أنا سعيد بفوزي بأول لقب مع يوفنتوس. الآن سنمضي خطوة خطوة. سنواصل العمل بهدوء من أجل الفوز بالألقاب الثلاثة الأخرى التي نرغب بالفوز بها).

وأضاف (كانت مباراة صعبة، والطقس حارا جدا، لكننا لعبنا بشكل جيد وحصلنا على العديد من الفرص. وأنا سعيد بالتأكيد بتسجيلي هدف الفوز).

وجمعت المباراة التي تقام للمرة الأولى في السعودية، بين يوفنتوس بطل الدوري والكأس في الموسم الماضي، وميلان وصيفه في المسابقة الثانية.

واللقب هو الأول ليوفنتوس، بطل الدوري في المواسم السبعة الماضية، منذ عام 2015 عندما تفوق على لاتسيو (2-صفر)، علما بأنه حل في النسختين السابقتين وصيفا لميلان ولاتسيو على التوالي.

وتوقف رصيد ميلان عند سبعة ألقاب آخرها عام 2016 عندما توج على حساب يوفنتوس بركلات الترجيح 4-3 (بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي) على استاد جاسم بن حمد بنادي السد في الدوحة.

على ملعب الجوهر المشعة في مدينة الملك عبلد الله الرياضية، خاض يوفنتوس المباراة بكامل نجومه الأساسيين باستثناء المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش المصابة، وأخذ البرازيلي دوغلاس كوستا مكانه في الملعب.

في المقابل، جلس مهاجم ميلان الأرجنتيني غونزالو هيغواين على مقاعد الاحتياط حتى الدقيقة 70، ما غذى التقارير التي تتحدث عن قرب انتقاله الى تشلسي الإنكليزي.

واعتمد مدرب ميلان جينارو غاتوزو على المهاجم الشاب باتريك كوتروني أساسيا في المباراة، وبقي هيغواين بديلا في ظل الحديث عن رغبته بالرحيل الى النادي اللندني للانضمام الى مدربه السابق في نابولي، ماوريتسيو ساري.

وانضم المهاجم البالغ من العمر 31 عاما الى النادي اللومباردي في تموز الماضي معارا من يوفنتوس لمدة موسم مع خيار الشراء، الا أنه عانى في صفوف الفريق ولم يقدم الأداء المتوقع منه، مكتفيا بتسجيل ثمانية أهداف في مختلف المسابقات.

وأظهرت الصور المباشرة بعض الفتيات في اماكن مخصصة للعائلات من الملعب الذي أثارت اقامة المباراة عليه جدلا كبيرا في مختلف الأوساط الإيطالية، فيما حمل شبان لافتات عليها عبارات بالانكليزية تشير الى اعجابهم بالنجم البرتغالي وكتب على احداها “رونالدو، أنا أحلم بقميصك”.

وأتت بداية مباراة اليوم حذرة وبأداء خجول من الفريقين. وانتظر ميلان حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لتهديد مرمى يوفنتوس عبر محاولة من التركي هاكان جالهانوغلو التقطها حارس مرمى يوفنتوس البولندي فويتشخ تشيشني على دفعتين.

وأهدر البرتغالي جواو كونسيلو افضل فرصة ليوفنتوس عندما تلقى كرة من كوستا وتوغل داخل المنطقة وسددها أرضية سريعة انحرفت قليلا عن القائم الأيمن (17).

وسجل الفرنسي بليز ماتويدي هدفا في مرمى حارس ميلان جانلويجي دوناروما الغي لأنه جاء من تسلل واضح (34)، وتابع رونالدو من مسافة قريبة بطريقة نصف مقصية كرة هوائية أرسلها كوستا عرضية من الجهة اليسرى ذهبت فوق العارضة بسنتمترات قليلة مفوتا فرصة غنية (43).

واختلف أداء ميلان في مطلع الشوط الثاني، وهدد مرمى منافسه أكثر من مرة، وكاد كوتروني الذي غاب تماما عن الأجواء في الأول يفتتح التسجيل مستفيدا من خطأ دفاعي لكن كرته أصابت تقاطع العارضة مع القائم الأيمن وارتدت فأبعدها مدافع الى ركنية (48)، وطالب رونالدو بركلة جزاء بعد أن ارتطمت كرته بيد المدافع الكولومبي كريستيان زاباتا (52).

وتصدى دوناروما لتسديدة قوية أطلقها رونالدو من على خط المنطقة (57)، ومرت كرة جالهانوغلو بجانب القائم الأيسر لمرمى يوفنتوس (60)، وسجل رونالدو هدف المباراة الوحيد بعكس المجريات بمتابعة رأسية لتمريرة من البوسني ميرالم بيانيتش (61).

وسجل ديبالا هدفا آخر بعد تمريرة من ماتويدي ألغي لتسلل اللاعبين معا (68)، ودفع غاتوزو بهيغواين في الدقيقة 70 بدلا من الإسباني سامويل “سامو” كاستييخو، الا أن تأثير الدولي الأرجنتيني لم يظهر في ما تبقى من دقائق المباراة، لاسيما في ظل إكمال الفريق اللومباردي المباراة بعشرة لاعبين بعد خسارته جهود لاعبه العاجي فرانك كيسييه بعد العودة الى تقنية المساعدة بالفيديو لخشونة ضد الألماني إيمري جان (73).

وسيطر دوناروما على كرة أخيرة لرونالدو في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

رابط مختصر