وفاة الكاتب والشاعر الإماراتي حبيب الصايغ

أدب
20 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهرين
وفاة الكاتب والشاعر الإماراتي حبيب الصايغ

فجعت الإمارات، اليوم الثلاثاء، بوفاة مفاجئة للشاعر والكاتب البارز حبيب الصايغ عن عمر ناهز 64 عامًا.

ونعى وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات أنور قرقاش الراحل عبر تويتر، قائلًا: ”فقدت الإمارات الأديب المبدع وصاحب القلم العاقل والجريء الأستاذ حبيب الصايغ. يغيب عنّا حبيب رحمه الله وأسكنه جنانه وهو في قمة عطائه الأدبي والفكري والوطني. سأفتقده صديقًا، وقلمًا مبدعًا. وأتقدم إلى أسرته ومحبيه بخالص العزاء“.

وكان الراحل يزاول عمله الاعتيادي، وكتب أمس مقاله اليومي في صحيفة الخليج التي يرأس تحريرها.

وإلى جانب عمله في صحيفة الخليج، يرأس الصايغ أيضًا مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء #الإمارات، ويشغل كذلك منصب أمين عام الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.

وكتب الإعلامي الإماراتي أحمد اليماحي: ”أحد أوائل رواد الصحافة في الإمارات رحل فجأة وحبره لم يجف، فجعنا ونسأل الله له الرحمة والمغفرة#حبيب_الصايغ”.

ولد الشاعر والكاتب حبيب يوسف عبدالله الصايغ في أبوظبي عام 1955، حصل على إجازة الفلسفة عام 1977 كما حصل على الماجستير في اللغويات الإنجليزية والعربية والترجمة عام 1998 من جامعة لندن .

عمل في مجالي الصحافة والثقافة ويكتب زاوية يومية في صحيفة الخليج .

نشر إنتاجه عربيًا في وقت مبكر وشارك في عشرات المؤتمرات والندوات العربية والعالمية.

وترجمت قصائده إلى الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية والصينية .

حصل في العام 2004 على جائزة تريم عمران -فئة رواد الصحافة

كرمته جمعية الصحفيين عام 2006 كأول من قضى 35 عامًا في خدمة الصحافة الوطنية

حصل في العام 2007 على جائزة الدولة التقديرية في الآداب، وكانت المرة الأولى التي تُمنح لشاعر.

كلمات دليلية
رابط مختصر