“النقابة” تطالب بفتح تحقيقات جدية في جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين

الشأن المحلي
17 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
“النقابة” تطالب بفتح تحقيقات جدية في جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين

-طالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بفتح تحقيقات جدية في الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية التي ترتكب بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وأدانت النقابة بشدة، في بيان لها، مساء امس الجمعة، الجرائم والانتهاكات والاعتداءات التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين، والتي كان آخرها اعتداء جنود الاحتلال اليوم على المصورين والصحفيين في الخليل: يسري الجمل، وعامر عابدين، وموسى القواسمي، وعبد الحفيظ الهشلمون، وحازم بدر، في تل ارميدة، إضافة إلى الاعتداء على المصور الصحفي إياد حمد بالقرب من مستوطنة “كريات أربع”، في محاولة إسرائيلية مكشوفة للتغطية على الجرائم والاعتداءات التي ترتكب بحق المواطنين المدنيين في المدينة.

وأعربت النقابة عن قلقها البالغ إزاء هذا التصعيد الاحتلالي بحق الصحفيين الفلسطينيين وملاحقتهم ومنعهم من أداء عملهم المهني في تغطية الأحداث اليومية.

وقالت إنها ترى في هذه الجرائم انعكاسا حقيقيا ومباشرا للإرادة السياسية في دولة الاحتلال لكتم وإسكات صوت الصحافة في فلسطين، ما يستدعي من الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان إدانة هذه الجرائم والانتهاكات، وإصدار قرارات ملزمة لدولة الاحتلال بوقف هذه الجرائم والاعتداءات بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وأكدت أهمية أن تتولى المحاكم الدولية الرسمية فتح تحقيقات مستقلة في الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة بحق الصحفيين، وضمان عدم إفلات مرتكبيها من العقاب.

وشددت على ضرورة مغادرة المؤسسات الحقوقية الإقليمية والدولية لمربعات إصدار المواقف والبيانات تجاه اتخاذ خطوات عملية لضمان حرية العمل الصحفي وحماية الصحفيين الفلسطينيين، وضمان سلامتهم الشخصية والمهنية، في ظل تصاعد الاستهداف الإسرائيلي لمهنة الصحافة والصحفيين، سيما أن الاستهداف من قبل جنود الاحتلال ومؤسساته العسكرية والمدنية والقضائية للصحفيين يضاعف من حجم المخاطر المحدقة بهم.

وأكدت النقابة التزامها المهني والمؤسساتي والأخلاقي في الدفاع عن حقوق الصحفيين الفلسطينيين أينما كانوا، باعتبارهم حراس الحقيقة، مشددة على أهمية وقوف كافة المؤسسات الرسمية والأهلية والحقوقية والإعلامية إلى جانب الصحفيين في أداء مهامهم وضمان سلامتهم وتوفير كافة متطلبات مواصلة عملهم المهني، تجاه شعبهم وقضيتهم الوطنية.

رابط مختصر