جامعة القدس تطلق فعاليات الأسبوع الثقافي البرازيلي

الشأن المحلي
19 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
جامعة القدس تطلق فعاليات الأسبوع الثقافي البرازيلي

أطلقت جامعة القدس اليوم الاثنين، فعاليات الأسبوع الثقافي البرازيلي الذي يعرض مقتطفات من التاريخ والثقافة البرازيلية.

وافتتح الفعاليات رئيس جامعة القدس د.عماد أبو كشك، والذي أكد أهمية هذه الفعاليات التي تقام على أرض القدس عاصمة وجامعة، وذلك لإعادة رمزية القدس كمركز حضاري ومنارة للمعرفة للفلسطينيين وغيرهم من العالم، بالإضافة إلى زيادة معرفة الطلبة بالحضارات والثقافات الأخرى، متمنياً على جميع الطلبة المشاركة بهذه النشاطات كونها جزءا من العملية التعليمية.

وشكر السفير البرازيلي لدى دولة فلسطين فرانسيسكو ماورو اولند براسيل، جامعة القدس ورئيسها على استضافة هذه الفعاليات، مشيداً بطلبة الجامعة واهتمامهم بالبرازيل وتاريخها وحضارة شعبها .

وتحدثت مستشارة ممثل القنصلية البرازيلية ماريسول روماريس، حول الفيلم الذي سيتم عرضه للحضور، والذي يحمل في طياته عدة أفكار منها اختلاف الحياة المعيشية في البرازيل واختلاف الطبقات، بالإضافة إلى المساواة ومشاعر الأبوة في تحقيق أحلام أطفالهم.

وتلى ذلك عرض فلم برازيلي حمل عنوان “قصة فرانسيسكو” والتي تتحدث عن رجل متواضع يحلم بتحويل اثنين من أبنائه التسعة لمطربين مشهورين، وعمل جاهداً لتحقيق الحلم حتى بدأ ابناؤه بالعزف في حفلات القرية عندما خسروا أرضهم، ثم انتقلت العائلة للعيش في بلدة “جوايانا” وواجهت مصاعب جمة للمساعدة في تغطية النفقات، حيث بدأ الأولاد بالعزف في محطة للباصات وسرعان ما اصبحوا مشهورين. وفي احدى المناسبات، قاما بالعزف أمام ستة آلاف شخص في احدى مناطق البرازيل النائية، وبعد فترة قصيرة واجههم حادث مفاجئ غيَر مجرى الأحداث، وبعد أن كان الأبناء على وشك الاستسلام والتخلي عن الحلم، تتحقق نبوءة فرانسيسكو بطريقة ما حتى بيع اليوم في العالم أكثر من 25 مليون اسطوانة لأبناء فرانسيسكو زيزي دا كاماراجو، ولوسيانو.

وبعد عرض الفلم تم النقاش حول الحراك الاجتماعي وأشكال التعبير الثقافي في البرازيل.

رابط مختصر