القدس: ندوة حول أثر الحراكات الشعبية على القضية الفلسطينية

الشأن المحليرئيسي
18 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
القدس: ندوة حول أثر الحراكات الشعبية على القضية الفلسطينية

صدى الإعلام – القدس: أكد عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، مفوض العلاقات العربية والصين الشعبية عباس زكي، أن “شعبنا وقيادتنا لا يرون فلسطين بدون القدس، وأن كل محاولات إسرائيل لعزلها عن محيطها وعمقها الجغرافي الممتد في كل الضفة الغربية ستبوء بالفشل”.

جاء ذلك في مداخلته خلال ندوة سياسية عقدتها مفوضية التعبئة الفكرية لحركة “فتح” بالتعاون مع المؤتمر الوطني الشعبي للقدس اليوم الاثنين، حول أثر الحراكات العربية على القضية الفلسطينية بمشاركة مستشار رئيس الوزراء أحمد جميل عزم.

وشدد زكي على أن مقولة “القدس الموحدة” التي تتغنى بها دولة الاحتلال سقطت.

وقال إن اسرائيل انتهزت الأوضاع في عدد من الدول العربية، ومارست كل أشكال الغطرسة بحق شعبنا.

بدوره، تحدث عزم عن الفروق في المعنى بين الحراك والحركة والهبة والانتفاضة، مقدما لمحة تاريخية عن الحراكات الغربية في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، والتي استطاعت أن تحقق إنجازات سياسية عظيمة ملموسة على الأرض، كما حدث في بودابست عام 1956 وبراغ عام 1968، والثورة الطلابية في فرنسا التي تمكنت من تغيير شكل النظام السياسي.

وتطرق عزم إلى الانتفاضة الفلسطينية عام 1987، وقال إنها كانت في البداية شعبية عفوية وغير مؤطرة، لكنها في مرحلة لاحقة تشكلت لها قيادة مركزية من التنظيمات والأحزاب الفلسطينية، وأصبح لها برنامج سياسي ونضالي وأهداف يكافح الناس من أجل تحقيقها، الأمر الذي أدى لنجاحها.

رابط مختصر