حزب التجمع المصري يحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

الشأن المحليرئيسي
30 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
حزب التجمع المصري يحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

أحيا حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي المصري، اليوم السبت، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بمؤتمر سياسي، وحفل فني هادف، حضره سفير دولة فلسطين لدى القاهرة ومندوبها الدائم بالجامعة العربية دياب اللوح، وممثلا عن الجامعة العربية، ولفيف من الشخصيات السياسية والدبلوماسية المصرية والفلسطينية.

وقال السفير اللوح في كلمته، بالمناسبة، لقد مر الشعب الفلسطيني، خلال ما يزيد عن سبعين عاماً، بالعديد من الكوارث والنكبات، فقد ضحى وعانى وتشرد، وصبر وناضل واستشهد، واعتقل دفاعاً عن تاريخه ووطنه ومقدساته، ولكن ذلك لم يثن شعبنا عن النضال ولا عن مواصلة مسيرته، إيماناً بثوابته وأهدافه الوطنية كما نصت عليها قرارات الشرعية الدولية.

وتسائل اللوح، ألم يحن الوقت لإنهاء أطول احتلال عسكري في عصرنا الحاضر، أليس من حق الشعب الفلسطيني، كغيره من الشعوب، أن تكون له دولته المستقلة ذات السيادة، وأن تنهي معاناة أبنائه وبناته من اللاجئين الذين طردوا من ديارهم في العام 1948؟

وأضاف، إن القانون الدولي هو حجر الأساس للمنظومة الدولية ولا يحتمل الازدواجية والتحريف، وإن التعامل مع إسرائيل على أنها دولة فوق القانون يشجعها على الاستمرار في التصرف كدولة خارجة عن القانون، مؤكدا على أنه آن الأوان أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لوضع حد لهذا العدوان الإسرائيلي على أرضنا ووجودنا ومستقبلنا، ولا بد من إتخاذ تدابير عملية تحمي الشعب الفلسطيني وتمكنه من ممارسة حقه في تقرير مصيره ونيل حريته واستقلاله على أرضه المحتلة  منذ العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مطالبا دول العالم التي تؤمن بحل الدولتين وتعترف بدولة إسرائيل أن تقوم أيضا بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية.

ومن جانبه قال مدير إدارة قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية حيدر الجبوري، إننا نلتقي في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، الذي أقرّته الجمعية العامة للأمم المُتحدة في العام 1977، ليكون رسالة أممية واضحة، ويعكس عزما عالميا قويا لإنهاء مأساة شعبنا، ومحطة لاستحضار ماحل به من كوارث متتالية منذ ما يزيد على سبعين عاما.

ومن جانبه أكد نائب رئيس الحزب عاطف مغاوري، أن من حق الشعب الفلسطيني تقرير مصيره، وإنهاء الاحتلال لأرضه، وإقامة دولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على رفض كافة الخروقات والانتهاكات الإسرائيلية بحق الأرض والشعب الفلسطيني، وإعلان الإدارة الأميركية حول المستوطنات.

واكد مغاوري، على ضرورة توجيه المزيد من الدعم للشعب الفلسطيني في مواجهة المؤامرات التي تحاك ضده، خاصة ما تسمى بصفقة القرن.

وقال سفير مصر السابق لدى فلسطين السفير أشرف عقل، إنه مضى أكثر من 70 عاما على نكبة فلسطين الكبرى، وأكثر من 40 عاما على قرار الأمم المتحدة بشأن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والشعب الفلسطيني صامد ويناضل من أجل حريته واستقلاله، مشددا على موقف مصر الداعم للقضية الفلسطينية والتي أكدت أنه لا يمكن أن يتحقق الاستقرار في المنطقة بدون الحل السلمي الشامل الذي يلبي الطموحات الفلسطينية المشروعة في الاستقلال .

كما تضمنت الاحتفالية تقديم فرقة “الفالوجا” للفنون الشعبية، مجموعة من العروض على أنغام الاغاني الوطنية.

رابط مختصر