تقرير عالمى يكشف وفاة 140 ألف شخص العام الماضى بسبب الحصبة

منوعات
7 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
تقرير عالمى يكشف وفاة 140 ألف شخص العام الماضى بسبب الحصبة

صدى الإعلام – رام الله: أشارت الإحصائيات العالمية أن أكثر من 140،000 شخص قد توفوا بسبب الحصبة في العام الماضي وسط عودة العدوى القاتلة.

وقالت منظمة الصحة العالمية (WHO) والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إن “الأزمة غير المسبوقة” من المقرر أن تدخل عامها الثالث بحسب “اليوم السابع”.

وكشفت الأرقام أن هناك 9769400 حالة على مستوى العالم في عام 2018 ، معظمهم من الأطفال الرضع والأطفال دون سن الخامسة.

وقد ارتفعت حالات الإصابة بالعدوى القاتلة بمقدار 2 مليون شخص (29 ٪) منذ عام 2017 ، وارتفع عدد الوفيات بحوالي 20000 شخص ، وفقًا لما ذكرته اليونيسف، وألقى باللوم على تقطية التطعيم الضعيفة في تفشي المرض المدمر في أجزاء كثيرة من العالم.

وكانت الدول النامية الأكثر تضرراً مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وليبيريا ومدغشقر والصومال.

وعلى الرغم من ذلك تكافح الدول الغنية أيضا تفشي مرض الحصبة، فخلال هذا العام ، سجلت الولايات المتحدة أكبر عدد من الحالات في 25 عامًا ، مع ما لا يقل عن 1250 حالة في عام 2019.

وكانت المملكة المتحدة من بين٤دول أوروبية – بما في ذلك ألبانيا وتشيكيا واليونان – التي فقدت حالة التخلص من الحصبة في عام 2018، زفي الربع الأول من هذا العام ، كانت هناك 231 حالة مؤكدة في المملكة المتحدة، ويحدث هذا إذا دخلت الحصبة إلى بلد بعد إعلان القضاء عليها ، وإذا استمر انتقال العدوى بشكل مستمر في البلد لأكثر من عام.

وقال الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسوس ، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: “إن وفاة أي طفل بسبب مرض يمكن الوقاية منه باللقاحات مثل الحصبة هو فشل جماعي في حماية أطفال العالم الأكثر عرضة للخطر.

ما هى الحصبة 

الحصبة هي عدوى فيروسية شديدة العدوى تنتشر بسهولة من شخص مصاب بالسعال أو العطس أو حتى التنفس فقط.

ويعتبر الرضع والأطفال الصغار جداً هم الأكثر عرضة للخطر ، مع وجود مضاعفات محتملة بما في ذلك الالتهاب الرئوي وتورم في المخ، ويمكن أن يسبب المرض إعاقة مدى الحياة مثل تلف دائم في الدماغ أو العمى أو الصمم.

وتشير الدلائل التي تم نشرها مؤخرًا إلى أن الإصابة بفيروس الحصبة يمكن أن يكون له آثار صحية طويلة المدى ، حيث يدمر الفيروس ذاكرة الجهاز المناعي لمدة شهور أو حتى سنوات بعد الإصابة، وفقدان المناعة يجعل الناجين عرضة للأمراض المميتة الأخرى ، مثل الأنفلونزا أو الإسهال الحاد ، عن طريق إيذاء دفاعات الجسم المناعية.

يمكن الوقاية من الحصبة من خلال التطعيم. ومع ذلك ، فقد ظلت معدلات التطعيم على مستوى العالم راكدة لمدة عقد تقريبًا

رابط مختصر