معايعة: أكثر من 3 ملايين سائح زاروا فلسطين هذا العام

الشأن المحلي
22 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
معايعة: أكثر من 3 ملايين سائح زاروا فلسطين هذا العام

صدى الاعلام _ بيت لحم : قالت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، إن عدد السياح الذين زاروا فلسطين خلال العام 2019 فاق ثلاثة ملايين سائح.

وأضافت الوزيرة معايعة في حديث صحفي، إن هناك زيادة في عدد السياح عن العام الماضي، وهذا يأتي في ظل سياسة الوزارة وتضافر الجهود مع القطاع الخاص للنهوض بأفضل الأحوال في القطاع السياحي، ما يؤكد ان المناطق الفلسطينية يسودها الأمن والأمان من قبل المؤسسة الأمنية الفلسطينية، رغم ما تتعرض له من انتهاكات يومية بفعل الاحتلال.

وأشارت الى أن عدد ليالي المبيت ستفوق مليونين، في مقدمتها ليالي مبيت سياح بولندا، ورومانيا، والولايات المتحدة الأميركية، وإيطاليا، والهند.

وأرجعت معايعة سبب ارتفاع عدد السياح من عام الى آخر، الى التعاون البناء والمثمر مع القطاع الخاص، وفي ظل التسهيلات وإعطاء الفرص للقطاع الخاص لاستقطاب عدد اكبر من السياح، لافته الى أن العنصر الهام للسياحة هو المشاركات الخارجية للقطاع الخاص من مكاتب سياحية وفنادق ومرافق أخرى، مشيرة الى انه قبل ثماني سنوات كانت فلسطين تشارك في ثمانية معارض سياحية دولية، بينما الآن توسعت المشاركة لتصل الى 22 معرضا في الشرق الأقصى، وأميركا اللاتينية، وأوروبا.

وأوضحت معايعة، ان وزارتها عملت في اتجاهين من اجل تفعيل الأسواق الموجودة او من اجل فتح أسواق جديدة، اولها المتعلق بالجانب الإعلامي من حيث الدعاية والترويج السياحي، وهو ما يتطلب ميزانية كبيرة نفتقد اليها. وقالت في هذا الاطار، قمنا بدعوة القطاع الخاص والاعلام في العديد من الدول عبر وفود تتراوح من 50 الى 70 شخصا، تم من خلال التعرف على البنية التحتية للسياحة والمواقع الاثرية وطبيعة حياة الفلسطينيين وثقافتهم .

وأضافت ان هذه الزيارات كانت ناجحة ولمسنا على ارض الواقع زيادة في أعداد الوفود السياحية التي تم توجيه الدعوة اليها وحضرت بوفد، كما جرى مع رومانيا التي أصبحت من اهم الجنسيات التي تزور فلسطين، وأيضا اليابان السوق الجديدة.

اما الطريقة الثانية، بحسب معايعة، فتمثلت بعدم الانتظار بتوجيه دعوات  لنا من دول العالم للمشاركة في معارضها، بل انتهجنا في الوزارة تنظيم نشاطات في الخارج، ونحن كنا ندعو الدول المضيفة والمشاركة فيها، كما جرى مؤخرا في فرنسا ودعوة وحضور لأكثر من (100) مكتب سياحي الأهم في فرنسا، هذا بالشراكة مع سفارة فلسطين والغرفة التجارية العربية الفلسطينية، تبعه ورشة عمل، مؤكدة أن هذا خلق حلقة وصل بين القطاعين الخاص في البلدين، وهو الأمر الذي انسحب على روسيا واليابان.

وفيما يتعلق بالأسواق الجديدة، قالت معايعة إن آخر الأسواق كانت اليابان، حيث سيعمل قصر هشام (بحكم انه يتم ترميمه وتأهيله على نفقة اليابان) على تشجيع اليابانيين لزيارة فلسطين، لأنه جزء من السياحة الثقافية.. إضافة الى أسواق هولندا والتشيك، والفلبين، وجنوب إفريقيا .

ولفتت الوزيرة معايعة الى أن المعوقات والإجراءات الإسرائيلية اخرت افتتاح قصر هشام الذي كان من المفروض أن يتم افتتاحه مع بداية العام القادم.

ولم تخف الوزيرة حقيقة أن ادارج بعض المواقع على لائحة التراث الثقافي العالمي، كان له الأثر الإيجابي والمردود الواضح على الزيادة في اعداد السياح ومنها “بتير” غرب بيت لحم، حيث يزورها يوميا عدد من السياح من دول مختلفة، وأصبح فيها نقلة نوعية من حيث إقامة النزل السياحية ومحلات التحف الشرقية ومرافق هامة للسياحة، مشيرة الى أن ادراجها كان في إطار حمايتها من دمار جدار الفصل.

وكشفت عن أن الملف الجديد الذي بدأت الوزارة العمل عليه مع اليونسكو لإدراجه على لائحة التراث العالمي هو “ملف اريحا “

وتطرقت معايعة الى العنقود السياحي، وقالت إن سياسة الحكومة بشكل عام تهدف من وراء ذلك الى تنمية المدن بالعناقيد، بما في ذلك القطاع السياحي، حيث تم اعداد خطة سياحية بالتعاون مع مؤسسات بيت لحم وبانتظار مصادقة  مجلس الوزراء عليها وإقرارها، ليتم مع بدء العام الجديد تطبيق خطة التنمية بالعنقود السياحي.

وأشارت الى ان هناك تطورا كبيرا في قطاع الفنادق لاستقبال اعداد كبيرة، من خلال زيادتها، لافتة انه يوجد في فلسطين (210) فنادق، منها (78) في المدن الرئيسية بيت لحم، بيت ساحور، وبيت جالا، بواقع (5210) غرفة، و (18) في أريحا، و(5) في الخليل، و(35) في القدس، و(5) في جنين، و(35) في رام الله، و(20) في نابلس، وكذلك في غزة.

وأوضحت الوزيرة معايعة الى انه سيكون هذا العام مختلفا عن الأعوام الماضية بإطلاق خدمة “الواي فاي” في بيت لحم، يستفيد منها السياح والتي تهدف الى تعريف السائح انه في فلسطين، حيث إنه وفور دخوله تصله رسالة “اهلا وسهلا بك في فلسطين” وتخبره بأن خدمة الانترنت مجانا خلال فترة وجوده في قلب بيت لحم .

كلمات دليلية
رابط مختصر