محيسن: أوروبا ليست بعيدة عن سياسة واشنطن والمطلوب الاعتراف بدولة فلسطين

الشأن المحليرئيسي
20 يناير 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
محيسن: أوروبا ليست بعيدة عن سياسة واشنطن والمطلوب الاعتراف بدولة فلسطين

صدى الاعلام _ رام الله : قال جمال محيسن، عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) اليوم الاثنين: إن الاتحاد الأوروبي، يدرك طبيعة الصراع في منطقة الشرق الأوسط، أكثر من الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن أوروبا ليست بعيدة عن سياسة واشنطن.

وأضاف في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: أنه ما دام الاتحاد الأوروبي، يؤمن بأساس حل الدولتين، وهناك دولة معترف بها، المطلوب الاعتراف بالدولة الأخرى.

وتابع محيسن: ننتظر إجتماع دول الاتحاد، والاعتراف بدولة فلسطين، وإن كان هناك صعوبة في ذلك، بسبب بعض الدول في الاتحاد والمنحازة بالكامل لإسرائيل، وإذا كانت هناك قناعات في بعض الدول، مثل السويد ولوكسمبورغ، يمكن الاعتراف بشكل أحادي من قبل هذه الدول.

وشدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، على أنه آن الأوان أمام هذا التغول الاستيطاني والفاشية الإسرائيلية، أن يكون هناك حد أدني من الحكومات رغم حساباتها، وهو الاستجابة للشعوب.

وأضاف: موقف أوروبا ليس بالمستوى المطلوب، ونؤكد أنه إذا بقينا ننتظر الاعتراف الجماعي الأوروبي بدولة فلسطين، سيتم الانتظار طويلاً.

وأكد محيسن على أنه يجب على الدبلوماسية الفلسطينية أن تعمل بشكل فردي مع الدول، للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، مشيراً إلى أن هذا هو الرد الطبيعي أمام الفاشية الإسرائيلية، وسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفيما يتعلق بقرارات بعض الدول نقل سفاراتها إلى القدس، قال عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح): إنه لو كان هناك عقوبات عربية وإسلامية، لما أقدمت هذه الدول على نقل سفارتها للقدس، مشدداً على أن المطلوب، جهد عربي وإسلامي، والحديث مع هذه الدول التي تنقل السفارات في إطار المصالح.
رابط مختصر