عاصفة زيارة إيران …تهب على حماس

الشأن المحليرئيسي
21 يناير 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
عاصفة زيارة إيران …تهب على حماس

رام الله – صدى الاعلام  يبدو أن عاصفة الزيارة التي قام بها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس لا تهدأ، وهو ما بات واضحا من خلال التقارير الصحفية الصادرة خلال الاونة الأخيرة. وتشير صحيفة الغارديان في تقرير لها إلى وجود خلافات في قلب المكتب السياسي لحركة حماس، وهي الخلافات التي تصاعدت بين القيادي في الحركة صالح العاروري من جهة والرئيس السابق للمكتب السياسي للحركة خالد مشعل.

واشارت الصحيفة إلى أن القيادي بالحركة صالح العاروري كان من أهم قادة الحركة المؤييدين لهذه الرحلة والأهم القيام بها مع قيادات الحركة ، كما تواردت أنباء عن توليه صياغة الكلمة المثيرة للجدل والتي وصف فيها إسماعيل هنية قاسم سليماني بشهيد القدس، وهو ما أثار جدالا حادا ليس فقط بين عناصر الحركة ، ولكن ايضا بين الكثير من الدول العربية المعنية بدعم حركة حماس وتاييدها.

وعن هذه النقطة يشير مصدر فلسطيني للصحيفة إلى دقة هذه القضية، معتبرا أن الكثير مما يمكن وصفه بدول معسكر الاعتدال استاءت من كلمة هنية ، وهو الغضب الذي يضاف للكثير من التحفظات التي اشارت إليها هذه الدول عقب الزيارة التي قام بها وفد من حركة حماس والجهاد الإسلامي لأداء واجب العزاء في قاسم سليماني ، قائد فيلق القدس، وهو ما يزيد من دقة هذه القضية.

اللافت أن نفس النقطة اهتمت بها صحيفة أنديبندنت التي وصفت هذه الزيارة بالعاصفة، قائلا إن عاصفة زيارة اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس ووفد الحركة لطهران والمشاركة في جنازة قاسم سليماني لم تهدأ بعد، لا داخليا ولا خارجيا.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إلى أنه وبجانب الانتقادات التي وجهتها عدد من الدول العربية لكلا من مصر والأردن لهذه المشاركة، فإن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق للحركة عبّر عن استيائه من هذه الزيارة ومشاركة هنية في العزاء.

مشعل يرى مشاركة هنية على رأس وفد كبير في جنازة سليماني خطأ استراتيجيا

وقال مصدر في حماس للصحيفة إن مشعل يرى مشاركة هنية على رأس وفد كبير في جنازة سليماني خطأ استراتيجيا، وكان يكفي أن ترسل الحركة وفدا متواضعا لمثل هذا الحدث خاصة وأن اسماعيل هنية كان تعهد للمصريين شفهيا عدم زيارة طهران.

مشعل تصرف هنية ومن حوله أحرج حماس في عدد من المحافل المهمة

ونقل المصدر عن مشعل قوله، “إن تصرف هنية ومن حوله أحرج حماس في عدد من المحافل المهمة خاصة مصر والأردن والسعودية وكان على القيادة أن تفكر مليا قبل العجلة والهرولة إلى جنازة قاسم سليماني في طهران”.

المصدرمجلة أكتوبر
رابط مختصر