فصائل المنظمة تعقد اجتماعاً لبحث تداعيات تأجيل زيارة وفدها لقطاع غزة

الشأن المحليرئيسي
4 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 12 شهر
فصائل المنظمة تعقد اجتماعاً لبحث تداعيات تأجيل زيارة وفدها لقطاع غزة
صدى الاعلام _ رام الله  : كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، عن اجتماع ستعقده فصائل منظمة التحرير بمدينة رام الله اليوم الثلاثاء، وذلك لبحث تداعيات تأجيل زيارة وفدها إلى قطاع غزة.
وقال أبو يوسف، في تصريح صحفي: إن الاجتماع سيبحث مسألة تأجيل زيارة الوفد لغزة، مشيراً إلى أنه لم يصل أي رد من حركة حماس بشأن موعد اللقاء.
وأضاف أبو يوسف: “عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس، تواصل مع قيادة حماس بالقطاع، ولم يتسلم أي رد بشأن موعد اللقاء”، مشيراً إلى أن القيادة الفلسطينية تتفهم الوضع الأمني لغزة في الوقت الراهن.
وأشار أبو يوسف، إلى أنه جرى تأجيل اللقاء لوقت لاحق لم يحدد بعد، مؤكداً أن الزيارة، ستتم، ولكن بعد تحديد موعد جديد لها.
وأمس الاثنين، أكد الناطق باسم حركة فتح، حسين حمايل، أن حركة حماس لم تعطِ وفد فصائل منظمة التحرير موعداً لعقد اللقاء الفصائلي المقرر في قطاع غزة هذا الأسبوع.
وأضاف حمايل، في تصريح صحفي: “الوفد كان جاهزاً للانطلاق إلى قطاع غزة غداً إلا أن الزيارة، سيتم تأجيلها نظراً لعدم وجود موعد للقاء”.
وتابع حمايل: “كنا ننتظر رد الإخوة في حركة حماس بشأن اللقاء الفصائلي على أمل أن يحدد الموعد في وقت لاحق”، مشيراً إلى أن وفد الفصائل جاهز للوصول إلى قطاع غزة.
بدورها، ردت حركة حماس، مساء الاثنين، على تصريحات حركة فتح ، بشأن تأجيل زيارة وفد منظمة التحرير إلى قطاع غزة، بسبب عدم إعطاء حماس موعداً للقاء.

وقال الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، إن وفد فصائل منظمة التحرير مرحب به في غزة التي هي جزء من وطننا جميعًا، وقد أعلنت الحركة ترحيبها رسميًا في اتصال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة بالرئيس محمود عباس، وفي كلمة عضو المكتب السياسي للحركة صلاح البردويل، خلال المؤتمر الشعبي الوطني لمواجهة (صفقة القرن) يوم الأحد الماضي.

وأضاف برهوم، في تصريح صحفي، “تم التأكيد على ذلك في لقاء فصائلي خاص، شاركت فيه حركة فتح، وحركة الجهاد الإسلامي، والجبهتان الشعبية والديمقراطية، إضافة إلى حركة حماس يوم الأحد 2/2/2020”.

وتابع برهوم: “لقد طلب ممثل حركة فتح موقفًا رسميًا من حماس حول نقطتين، الأولى: حضور الوفد، والثانية عقد لقاء ثنائي بين قيادات فتح وحماس؛ واستلم إجابة واضحة بالترحيب بالوفد، وبموافقة حركة حماس على اللقاء الثنائي”.

وأكمل برهوم: “تم التوافق على أن يكون يوم الأربعاء موعدًا للزيارة، على أن تبدأ بلقاء وطني عام يضم القوى الوطنية جميعها والشخصيات المستقلة ترحيباً بالوفد، ثم يجري الوفد سلسلة من اللقاءات وفق ما يراه مناسبًا”.

واستطرد البيان: “إن الاعلان عن التأجيل في ظل الترحيب والموافقة الواضحة من الحركة خطوة مستهجنة ورسالة سلبية لشعبنا، وتحديدًا في هذا الوضع الخطير الذي تمر به قضيتنا”.

كلمات دليلية
رابط مختصر