ليفي أبكسيس: لن أدعم حكومة تعتمد على المشتركة

الشأن الاسرائيلي
11 مارس 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
ليفي أبكسيس: لن أدعم حكومة تعتمد على المشتركة

صدى الاعلام رام الله:  أعلنت رئيسة حزب غيشر، المتحالفة مع العمل وميرتس، أورلي ليفي أبكسيس، أمس الثلاثاء، أنها لن تدعم حكومة تعتمد على أصوات “القائمة المشتركة”.

وفي منشور لها على الفيسبوك، هاجمت ليفي قادة أزرق – ابيض، قائلة: “إن القادة الذين تعهدوا بالعمل بمصداقية وبمسؤولية ينشغلون هذه الأيام بالإغواء المخجل ويرغبون في دفع أي ثمن لأي طرف، بهدف تشكيل حكومة أقلية، حتى لو تم تشكيلها على فوهة مهشمة، لا اعتبر نفسي ملتزمة بعد الآن بالشراكة مع ميرتس، التي تم فرضها علي وعلى شريكي عمير بيرتس، بضغط من عدة جهات، وعلى راسها أزرق – أبيض”.

ورداً على ذلك، كتب رئيس ميرتس النائب نيتسان هوروفيتش، أنه يتعين عليها إعادة التفويض.

فيما قال مصدر في الحزب، تحدث مع بيرتس، مساء أمس: “بيرتس يشعر بصدمة، ولقد ادعى أنه لا يعرف عن نوايا ليفي وأوضح أنه ليس شريكًا في هذه الخطوة ولا ينوي فحص الانشقاق والانضمام لحكومة نتنياهو”.

وفي مقابلة مع موقع Ynet في شباط، أشارت ليفي أبكسيس إلى احتمال قيام المشتركة بدعم الحكومة من الخارج وقالت: “ليس لدي مشكلة فليدعموا من الخارج في القضايا الاجتماعية”.

وقال مسؤول كبير في حزب العمل – غيشر – ميرتس لصحيفة هآرتس رداً على تصريحات ليفي أبكسيس: “عمير بيرتس يحتاج إلى إجراء حساب مع النفس. لقد كان هو الذي ضغط لإحضار ليفي أبكسيس إلى التحالف وضمان المكان الثاني لها. بيانها مخجل”.

وفي الوقت نفسه، يفكر قادة حزب التجمع بدعم ترشيح بيني غانتس لرئاسة الحكومة، خلافا لموقفهم بعد الانتخابات السابقة.

ومن المتوقع أن يحضر رئيس التجمع، مطانس شحادة، اجتماع القائمة المشتركة مع وفد حزب غانتس، اليوم، وقالوا في الحزب إنهم سيوصون الرئيس بتكليف غانتس بمهمة تشكيل الحكومة إذا امتثل لمطالب المشتركة، بما في ذلك عدم القيام بخطوات سياسية من جانب واحد مثل ضم المستوطنات وتغيير الوضع الراهن في المسجد الأقصى.

وأعرب مسؤولون في المشتركة عن تخوفهم من تنكر يائير لبيد وجهات أخرى في أزرق – أبيض وإسرائيل بيتنا للتعاون، وأن هذه الخطوة برمتها تهدف إلى التمهيد لتشكيل حكومة وحدة دون نتنياهو.

ولذلك أضافوا، إنهم يودون الحرص على ألا يكونوا جزءًا من خطوة قصيرة الأجل يتم استغلالهم فيها.

رابط مختصر