إصابة لاعبين جديدين بفيروس كورونا وطبيبة تشيلسي السابقة تدق ناقوس الخطر

رياضة
14 مارس 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
إصابة لاعبين جديدين بفيروس كورونا وطبيبة تشيلسي السابقة تدق ناقوس الخطر

أعلن نادي فيورنتينا الإيطالي في بيان رسمي إصابة لاعبيه الصربي دوسان فالهوفيتش، باتريك كوتروني وجيرمان بيزيلا، والمعالج الطبيعي ستيفانو داينيلي، بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين في صفوف لاعبي الدوري الإيطالي الدرجة الأولى.

وكتب اللاعب دوسان فالهوفيتش على حسابه رسالة يطمئن من خلاله أنصار الفريق وعشاقه جاء فيها ”أريد أن أطمئن الجميع، لا تقلقوا أنا في حالة جيدة“.

وأضاف ”تأكدوا أن هذا الفيروس لن يوقفني، سأسجل أيضا الأهداف“.

وأكد فيورنتينا أنه فعل كل الإجراءات الضرورية في مثل هذه الحالة من إجراء اختبارات لكل الأشخاص الذين اتصل بهم اللاعب والحجر الصحي لكل لاعبيه.

وكان يوفنتوس أول من أعلن عن إصابة مدافعه الإيطالي دانييل روغاني بفيروس كورونا واضطر الفريق لإرسال 121 شخصا من مدربين ولاعبين وعمال وإداريين لحجر صحي طوعي في منازلهم.

كما أعلن سامبدوريا إصابة 4 لاعبين وطبيب الفريق ويتعلق الأمر بالمدافع الغامبي عمر كولي، ولاعب الوسط السويدي ألبين إيكدال، والمهاجم أنتونيو لا غومينا، ولاعب الوسط النرويجي مورتن ثورسبي، وطبيب الفريق أميديو بالداري، وأغلق الفريق منشأته وأعلن حجرا صحيا لكل لاعبيه.

وفي فرنسا، قال نادي تروا المنافس في دوري الدرجة الثانية الفرنسي لكرة القدم إن اثنين من لاعبيه أصيبا بفيروس كورونا.

وجاء إعلان النادي في ساعة متأخرة من يوم الجمعة بعد أن أوقفت رابطة الدوري الفرنسي جميع مباريات الدرجتين الأولى والثانية خوفا من انتشار العدوى بالفيروس.

وأشار النادي إلى أن لاعبا في الفريق الأول وآخر في أكاديمية النادي أصيبا بالفيروس.

وقال تروا عبر موقعه الرسمي على الإنترنت: ”تم وعلى الفور عزل اللاعبين في منزليهما. ويخضع النادي بكامله أيضا للإشراف الطبي“.

ولم يكشف النادي عن هوية اللاعبين المصابين بالفيروس لكن وسائل إعلام فرنسية قالت إن المهاجم الكوري الجنوبي الدولي سوك هيون-جون أصيب بالفيروس.

وأضافت تقارير إعلامية نقلا عن المدرب لوران باتل أن مشاركة سوك في مباراة فريقه التي كانت مقررة أمس الجمعة كانت محل شك لأنه لم يكن يشعر بأنه في ”حالة جيدة جدا“.

وفي ألمانيا، أعلن نادي بادربورن إصابة لاعبه الشاب لوكا كيليان، (20 عاما)، بعد ثبوت إيجابية العينة التي أُخذت منه.

وقال بادربورن في بيان رسمي إنه سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة بالتنسيق الدائم مع السلطات المحلية، لاحتواء الفيروس، وأشار إلى أنه سيلزم كافة لاعبيه وأعضاء الجهاز الفني، والعاملين، بإجراء اختبارات طبية للاطمئنان على سلامة الجميع، كما أعلن خضوع المدرب ستيفان بومجارت لفحص طبي، لكن العينة جاءت سلبية وأظهرت سلامته.

ريفر بليت يرفض مواجهة أتلتيكو توكومان

قال نادي ريفر بليت إنه رفض خوض مباراته المقبلة في الكأس المحلية لكرة القدم أمام أتلتيكو توكومان بسبب ”مخاطر كبيرة على صحة لاعبي فريقه المحترفين“ والمتمثلة في فيروس كورونا.

ومن المقرر أن يستضيف ريفر بليت منافسه توكومان اليوم السبت في استاد مونومنتال ضمن بطولة الكأس الرئيسية في الأرجنتين.

لكن مع ظهور ”أعراض مشابهة“ لفيروس كورونا على أحد لاعبي فريقه قرر ريفر بليت ومن جانب واحد إغلاق النادي حتى إشعار آخر والامتناع عن خوض أي مباريات.

ولم يتضح بعد إن كان توكومان سيحضر لخوض المباراة كما هو مقرر أم لا.

ويأتي قرار ريفر بليت بعد يوم واحد من إعلان حكومة الأرجنتين إلغاء الأحداث الرياضية الدولية المقرر إقامتها في البلاد حتى نهاية مارس آذار الجاري.

طبيبة تشيلسي السابقة تدق ناقوس الخطر

تحدثت إيفا كارنيرو طبيبة تشيلسي السابقة لصحيفة ”ديلي ميل“ عن فيروس كورونا وإمكانية انتشاره بين لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز، مؤكدة أن عدة عوامل تجعلهم عرضة للإصابة بسهولة.

وقالت الطبيبة للصحيفة: ”تبين أن اللاعبين المحترفين يعانون من ضعف في المناعة بشكل منتظم، لقد تبين ذلك من خلال اختبارات الدم ومعدل الجهاز التنفسي العلوي وحالات العدوى الأخرى، هكذا يبدأ فيروس مثل هذا“.

وأكدت الطبيبة أن ذلك يرجع لكمية التدريبات التي يمارسونها والنشاط البدني يلعب بشكل احترافي مع مباراة كل 72 ساعة مما يخلق التوتر على الجسم.

وأضافت الطبيبة متحدثة عن السفر الكثير وقالت: ”هذا يعني أنهم مضطرون لدخول مطارات حتى لو كانوا مسافرين في طائرة خاصة، يمكن أن يعني السفر أيضا تغييرا في نمط النوم والعودة مبكرا في الصباح وهذا يؤدي لإرهاق يجعل اللاعبين ضعفاء“.

الطبيبة أيضا تحدثت عن عدة عادات في الملاعب ومنها قارورات المياه في الملعب حيث يقوم لاعب بالشرب من القارورة ورميها وتجمع مرة أخرى ويستخدمها لاعب آخر وهو ما يسهل من انتشار الفيروسات.

وأعلن آرسنال إصابة مدربه الإسباني ميكيل أرتيتا، ورجل الأعمال اليوناني إيفانغيلوس ماريناكيس مالك ناديي نوتنغهام فورست الإنجليزي وأولمبياكوس اليوناني، وكالوم هودسون أودوي لاعب تشيلسي ودخل عدة لاعبين الحجر الصحي من ليستر سيتي ومانشستر سيتي وواتفورد وأندية أخرى.

وأكدت الطبية للصحيفة أن اللاعبين يشتركون في غرف الملابس ومكان التدريبات والاجتماعات والفنادق خلال السفر وقالت: ”إنهم جزء من عائلات معرضة للمجتمع ككل، المباريات أيضا مع فرق أخرى وموظفين وجنسيات أخرى حيث يملك الجميع معارض سفر خاصة مع سمات حصانة مختلفة“.

وتحدثت إيفا كارنيرو عن العادات بين اللاعبين وقالت: ”من الناحية الثقافية سيكون من الصعب إقناع اللاعبين والموظفين بتغير السلوكيات التي تنشر العدوى كالمصافحة والأحضان، اللاعب المعزول وهو مقبول للغاية، وهناك رغبة طبيعية من الآخرين في عدم عزل الفرد منهم وهذا يتطلب الإشراف والمراقبة“.

وأكدت الطبيبة السابقة لتشيلسي أن الأطباء دائما يحاولون منع الأمراض من الانتشار في أوقات السنة التي تنتشر فيها الحشرات المعدية والأنفلونزا الموسمية، وسيحث الدكتور مدربي الفرق على تطبيق مطهرات اليد كجزء من المعركة ضد المرض.

كما تحدثت عن اختبارات فيروس كورونا وإن كانت ستبقى متاحة أمام الفرق لشرائها بسبب الضغط على الصعيد الوطني في إنجلترا ورصدها للحالات الشديدة التي تدخل المستشفى.

رابط مختصر