صحف عالمية: نيويورك تتحرك بسرعة نحو رفع الإغلاق.. وهذا هو الرابح الوحيد من كورونا

14 أبريل 2020آخر تحديث : الثلاثاء 14 أبريل 2020 - 12:25 مساءً
Lamees02
الشأن الدولي
صحف عالمية: نيويورك تتحرك بسرعة نحو رفع الإغلاق.. وهذا هو الرابح الوحيد من كورونا

تناولت صحف عالمية، يوم الثلاثاء، تحرك ولاية نيويورك الأمريكية نحو رفع الإغلاق بثبات وخطى سريعة، بعد أيام من إعلانها بؤرة انتشار كبيرة لكورونا في الولايات المتحدة، فيما يبدو أن أكثر الولايات تضررًا في أمريكا تخطط لمتابعة حياتها الطبيعية.

وفي المكسيك أغلق حاكم مصنعًا أمريكيًا لتصنيع أجهزة التنفس الصناعي، والتي تعتبر من أهم السلع الحيوية في مكافحة الفيروس وإنقاذ المرضى ذوي الحالات المتدهورة، بعد أن رفض بيع منتجاته للبلاد، خارقًا بذلك سياسة المكسيك خلال الإغلاق.

نيويورك تهرول نحو رفع الإغلاق

ركزت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، على تعاون حكام 7 ولايات شرقية في الولايات المتحدة على رفع تدابير الإغلاق التي تم وضعها كردّ على انتشار جائحة كورونا في البلاد.

وقال حكام نيويورك ونيو جيرسي وكونيتيكت وبنسلفانيا ورود آيلاند وديلاوير، يوم الإثنين، إنهم سيعملون معًا للتخطيط لإعادة فتح اقتصادات المنطقة ومدارسها وعناصر مهمة أخرى.

وقال حاكم الولاية “أندرو كومو”، من نيويورك، إن المسؤولين الصحيين والاقتصاديين من 6 ولايات قد بدأوا العمل على وضع استراتيجيات لتخفيف القيود التي أدت إلى توقف معظم الحياة اليومية.

وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، قال مكتب كومو، إن ولاية ماساتشوستس التي لديها حاكم جمهوري ستكون جزءًا من تحالف الفتح.

وقال كومو، إن المسؤولين المشاركين في هذا الجهد: “سيدرسون البيانات البحوث وتجربة البلدان الأخرى، لتقديم إرشادات ومعايير للمضي قدمًا”.

وسجلت الولايات السبع مجتمعة أكثر من 325 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس، أي أكثر من نصف إجمالي الحالات في الولايات المتحدة مجتمعة، و14400 حالة وفاة، حوالي 63 % من إجمالي البلاد.

أمازون الرابح الوحيد من كورونا

سلطت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، الضوء على استفادة عملاقة التوصيل للمنازل، شركة أمازون، بقوة من الجائحة وتدابير الاغلاق، حيث أدى ارتفاع الطلب إلى تضاعف أعمالها حول العالم.

فبعد توظيف 100 ألف موظف إضافي في أقل من شهر للتعامل مع زيادة الطلب الناجم عن فيروس كورونا، قالت شركة أمازون أمس الإثنين إنها ستوظف 75 ألف موظف إضافيين، لتكون بذلك الشركة الكبرى الوحيدة تقريبًا التي تسير عكس تيار التخفيضات الكبيرة في الوظائف في الاقتصاد الأمريكي والأوروبي، وذلك حتى مع إظهار البنية التحتية للشركة لعلامات إجهاد شديدة.

وسيساعد تعيين عمال إضافيين في تلبية طلبات العملاء، وسيصل بالقوى العاملة في أمازون إلى نحو مليون شخص حول العالم، وذلك بعد أن شهدت زيادة 20% في عدد الموظفين خلال الربع الماضي.

وقالت الشركة، إن تحركها لزيادة أجر موظفيها بشكل مؤقت، بمقدار دولارين على مستوى العالم، سيكلفها الآن أكثر من 500 مليون دولار، مقارنة بتقديرها الأولي البالغ 350 مليون دولار.

المكسيك تغلق مصنع أجهزة تنفس أمريكي

أما صحيفة “الإندبندنت” فتحدثت عما يبدو كأحدث سلسلة في معارك المعدات الطبية، بين الولايات المتحدة والدول الأخرى، حيث أغلق المكسيك مصنع أجهزة تنفس صناعي، رفض بيع منتجاته داخل البلاد.

أمر “خايمي بونيلا”، حاكم ولاية باجا كاليفورنيا في المكسيك، بإغلاق مصنع تديره شركة رعاية صحية أمريكية لرفضه بيع أجهزة التنفس الصناعي للمستشفيات المكسيكية التي تعالج مرضى فيروس كورونا.

وقال خايمي، إنه أغلق منشأة “سميث” الطبية لأنها رفضت تقديم خدمة أساسية للمكسيكيين، وهو شرط لبقاء المصانع مفتوحة أثناء الوباء.

وشرح: “قلنا لهم إذا كنت تريد منا أن نعتبرك ضروريًا، فعليك أن تعود بالفائدة على شعب باجا كاليفورنيا، عن طريق بيع أجهزة التنفس التي نحتاجها، ولكنهم رفضوا”.

الاخبار العاجلة