وفاة الشاعر الشاب يحيى حسن في الدنمارك

أدب
30 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
وفاة الشاعر الشاب يحيى حسن في الدنمارك

توفي الشاعر الدنماركي الفلسطيني الأصل يحيى حسن عن عمر ناهز الـ24 عامًا وفق ما أعلنته دار نشر “غيلدنديل”، اليوم الخميس، عبر حسابها على “إنستغرام”.

ولم يتم الكشف عن أسباب وفاته، لكن شرطة آرهوس ثاني كبرى المدن في الدنمارك حيث يعيش حسن، أكدت للصحافة المحلية أنه تم الاتصال بها، يوم أمس الأربعاء، للإبلاغ عن وفاة رجل “في العشرينات من العمر”.

وقالت الشرطة لمحطة “تي في 2″ التلفزيونية:”ليس هناك ما يشير إلى وقوع جريمة”.

وأصبح “يحيى حسن” وهو ابن مهاجرين فلسطينيين شهيرًا في العام 2013 عندما كان في الـ19 مع إصدار أول مجموعة شعرية تحمل اسمه.

وكتب رئيس دار النشر سيمون باسترناك على “إنستغرام”:”لقد عرفته منذ أن كان في الـ16 من العمر، هذا الفتى اللامع صاحب الموهبة الكبيرة”.

ومضى قائلًا:”أصر يحيى على أن يكون له صوته الخاص، والدفاع عن أراضيه، والعثور على مكانه رغم ما كان يعتقده الناس، وأصر على عدم الانحناء لأي شخص، ولم يكن يريد أن يمثل أحدًا، أراد أن يمثل نفسه”.

وقد عرفت مجموعة الشاعر الراحل نجاحًا سريعًا، وبيع منها 120 ألف نسخة، وهو رقم قياسي في هذه الدولة.

وكان يهاجم الجيل الأول من المهاجرين الفلسطينيين إلى الدنمارك، ومن ضمنهم والداه، ويتهمهم بإساءة المعاملة، والغش للحصول على تقديمات اجتماعية، والتعصب.

وكان حسن، الذي أطلق مجموعة جديدة من القصائد في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، يتصدر عناوين الصحف بسبب مشكلاته مع العدالة، وكلامه الجريء أكثر مما هو بفضل براعته في الكتابة.

وفي العام 2016، حكم عليه بالسجن لمدة عام و9 أشهر بتهمة إطلاق النار على فتى يبلغ من العمر 17 عامًا وإصابته بجراح.

كلمات دليلية
رابط مختصر