على خلفية الجدل الدائر في الحكومة، يتخوف المقربون من نتنياهو من تراجع الولايات المتحدة عن خطة الضم

الشأن الاسرائيلي
17 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
على خلفية الجدل الدائر في الحكومة، يتخوف المقربون من نتنياهو من تراجع الولايات المتحدة عن خطة الضم

صدى الاعلام _ رام الله: في المحادثات الأخيرة بين الليكود وأزرق – أبيض، حول خطة الضم التي يعرضها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، برزت تناقضات واسعة النطاق بين الطرفين.

في بداية الأسبوع، عقد اجتماعان بين نتنياهو ورئيس الوزراء، البديل بيني غانتس، ووزير الأمن، غابي أشكنازي، ورئيس الكنيست ياريف ليفين (في أحد الاجتماعات)، والسفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان. ويتمحور المبدئي – حول حجم المنطقة التي سيتم ضمها والجدول الزمني للتنفيذ – ولكنه يتعلق أيضًا بترتيب التدابير التي سيتم اتخاذها.

وطلب نتنياهو في الاجتماعات دفع الخريطة التي توضح بالتفصيل المناطق التي سيتم ضمها.

لكن غانتس، الذي قال مؤخرًا أنه لم يطلع على خريطة الضم، شدد على ضرورة التوصل إلى تفاهمات مع الدول العربية التي تربطها علاقات وثيقة مع إسرائيل، وعلى الأخص مصر والأردن.

ويخشى المقربون من رئيس الوزراء من تفويت الفرصة، وقالوا: إذا فشل الطرفان في التوصل إلى توافق قريب، فقد يجعل ذلك الحكومة الأمريكية القلقة من الخلاف الداخلي في إسرائيل، تفقد الاهتمام بالأمر، وبالتالي ستنهار قضية الضم.

وقالت مصادر مطلعة على الاتصالات لصحيفة هآرتس إن الفوارق بين الليكود وأزرق – أبيض، كبيرة، وفي الوقت الحاضر يبدو من الصعب جسرها.

في غضون ذلك، يشتد الاعتقاد في إسرائيل أن عملية الضم ستبرز الاختلافات في الرأي في الولايات المتحدة، بين الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي، فيما يتعلق بالسياسة الإسرائيلية.

وقد أعرب المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن بالفعل عن معارضته للضم.

وفي حال فوز الديمقراطيين في انتخابات تشرين الثاني، سيضع الضم حكومة نتنياهو في صراع مع الإدارة الجديدة.

في الجناح الأيسر من الحزب الديمقراطي، وممثله البارز السناتور بيرني ساندرز، هناك دعم حتى لإجراءات عقابية ضد إسرائيل.

وقد يرغب أعضاء الحزب في مناقشة الاعتراف الأمريكي بدولة فلسطينية، أو حتى إدخال تعديلات على اتفاقية المساعدة الأمنية الإسرائيلية. لكن بايدن ورجاله يرفضون الخطوة الثانية.

يشار إلى أن الحزب الديمقراطي موحد في معارضته لضم المستوطنات.

وأصدر أكثر من 60٪ من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين بيانات حول القضية أو أرسلوا رسائل ضد الضم إلى نتنياهو وغانتس، ومن المتوقع أن يرتفع العدد في الأيام المقبلة.

ولا تأتي المعارضة فقط من صفوف “المشبوهين المباشرين” – ساندرز وإليزابيث وارن وأعضاء الجناح الأيسر – ولكن أيضًا من مؤيدين بارزين لإسرائيل، أعضاء في مجلسي الشيوخ والكونغرس من الجناح المعتدل للحزب، الذين يعتبرون من المقربين من اللوبي اليهودي أيباك، الموالي لإسرائيل.

ويقود التحرك ضد الضم في الكونغرس، عضو الحزب الديمقراطي تيد دويتش، وهو يهودي من فلوريدا، ومؤيد راسخ لإسرائيل، والذي صوت ضد الاتفاقية النووية مع إيران وهاجم إدارة الرئيس السابق براك أوباما بسبب موقفه من المستوطنات.

كما وصلت رسائل الديمقراطيين بشكل خاص إلى نتنياهو وغانتس وأشكنازي وسفير إسرائيل في واشنطن رون دريمر.

في الجانب الجمهوري، هناك ارتباك بشأن مسألة الضم. ولا يعلق معظم المشرعين على القضية لأنهم ينتظرون أن يفهموا بالضبط موقف البيت الأبيض. لكن السناتور تيد كروز، من ولاية تكساس، هو أبرز النواب الذين يشجعون إسرائيل على تنفيذ الضم. ومع ذلك، طالما أنه من غير الواضح من يتحدث نيابة عن الرئيس دونالد ترامب – صهره ومستشاره المقرب جارد كوشنر أو السفير فريدمان – يبدو أن الوضع سيبقى على هذا النحو.

كلمات دليلية
رابط مختصر