ابرز ما جاء في الصحف العالمية

الشأن الدولي
20 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
ابرز ما جاء في الصحف العالمية

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس العديد من القضايا، حيث واصلت تغطية تبعات حكم المحكمة الدولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وتطورات تفشي فيروس ”كورونا“ المستجد.

تهديدات حزب الله 

قالت مجلة ”فورين بوليسي“ الأمريكية إن سكين حزب الله لا يزال على رقبة لبنان بعد الحكم في قضية اغتيال الحريري، وأشارت إلى أن العملية القضائية المشوشة في تلك القضية التي طاردت لبنان على مدار سنوات تمثل خطوة في اتجاه تحقيق العدالة.

وأضافت: ”بعد 11 عاما من التحقيقات، وإنفاق أكثر من مليار دولار، فإن العدالة في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري تعرضت لظروف منافية للعقل، وأدانت المحكمة شخصا واحدا فقط من 4 أفراد كانت تحاكمهم غيابيا، وكان حكمها النهائي مقيدا ببيان سخيف، بأنه لا يوجد دليل على أن قيادة حزب الله لديها أي دور في عملية الاغتيال، قبل أن تصدر حكما بالإدانة على واحد من أبرز عملاء حزب الله، سليم عياش“.

2020-08-fdss-1

وأدين سليم عياش بالتآمر على اغتيال الحريري بالتعاون مع مصطفى بدر الدين، القائد البارز في حزب الله، والذي أسقطت المحكمة قضيته بعد وفاته في سوريا عام 2016.

ويتساءل الكثير من اللبنانيين الآن حول ما إذا كانت المحكمة تستحق كل هذا العناء، وتمت محاكمة المتهمين غيابياً، ونتيجة لذلك فإنه حتى في حالة القبض على سليم عياش فإن محاكمته ستتم من جديد، ولا توجد أي فرصة في أن يعترف حزب الله بالتواطؤ في عملية الاغتيال، حتى ولو أدانت المحكمة الأمين العام للحزب حسن نصر الله نفسه، ولن يكون هناك أي فارق بالنسبة لحياة الشعب اللبناني.

وتقول ”فورين بوليسي“ إن ”لبنان لا يزال رهينة لمنظمة ”إرهابية“ قاتلة مدعومة من الخارج، لا يوجد أمل لإصلاح اقتصادي أو سياسي دون تفكيك حزب الله، وليس هناك احتمال لتحقيق ذلك دون حرب أهلية، بالفعل فقد بدأت قيادات حزب الله في تهديد اللبنانيين مجددا برسالة بسيطة مفادها: من ليس معنا فهو ضدنا وسوف يكون التالي في العقاب“.

عقوبات ”سناباك“ ضد إيران

قالت صحيفة ”نيويورك تايمز“ إن واشنطن توجهت إلى الأمم المتحدة للمطالبة بفرض عقوبات ”سناباك“ ضد إيران.

واعتبرت الصحيفة أنه ليس من الواضح حتى الآن كيف ستقوم الولايات المتحدة بفرض عقوبات دولية لمعاقبة إيران على انتهاك الاتفاق النووي عام 2015، دون دعم أوروبي.

ومضت تقول: ”هذا التوجه سيؤدي إلى مواجهة جديدة داخل مجلس الأمن، في الوقت الذي يعترض فيه حلفاء أوروبيون على فرض عقوبات سناباك ضد إيران، في محاولة أخيرة للحفاظ على ما تبقى من الاتفاق النووي“.

2020-08-m-96-1200x675-1

وشكك دبلوماسيون في أوروبا والصين وروسيا، في شرعية طلب الولايات المتحدة بفرض عقوبات سناباك، لأن واشنطن لم تعد جزءا من الاتفاق النووي.

وهددت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مدار شهور من أنها ستعيد فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران في حالة عدم تمديد حظر الأسلحة المفروض على طهران، والذي ينتهي في منتصف أكتوبر المقبل.

وتلقت خطة الولايات المتحدة لتمديد الحظر هزيمة حاسمة في تصويت لمجلس الأمن الأسبوع الماضي، ما يمثل توبيخا دبلوماسيا محرجا لواشنطن.

واستطردت الصحيفة: ”يعتقد محللون أن القوى العالمية وإيران على حد سواء يحاولون تأجيل اتخاذ أي إجراء يتعلق بالاتفاق النووي حتى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، المقرر لها نوفمبر المقبل، لمعرفة ما إذا كان ترامب مستمرا في منصبه، أم سيكون هناك مسار جديد يقوده المرشح الديمقراطي جو بايدن“.

كلمات دليلية
رابط مختصر