الحكومة السودانية توقع اتفاق سلام مع حركات مسلحة

Mais02
الشأن العربي
31 أغسطس 2020آخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2020 - 1:00 مساءً
الحكومة السودانية توقع اتفاق سلام مع حركات مسلحة

وقعت الحكومة السودانية والحركة الشعبية، يوم الإثنين، اتفاق سلام شامل، ينهي 17 عاما من الحرب الأهلية في جبال النوبة والنيل الأزرق.

ووقع بالأحرف الأولى على الاتفاق بعاصمة جنوب السودان جوبا، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي رئيس الوفد الحكومي للمفاوضات الفريق أول محمد حمدان دقلو، فيما وقع عن الحركة الشعبية، الفريق مالك عقار آير.‎

وكانت الحكومة السودانية قد أعلنت الجمعة، توقيع 7 برتوكولات مع قوى الكفاح المسلحة بعاصمة جنوب السودان جوبا، تمهيدا للتوقيع النهائي على اتفاق السلام الشامل يوم الإثنين.

وقال المجلس السيادي الانتقالي في السودان، في بيان، إن التوقيع على البروتوكول الثامن والخاص بالترتيبات الأمنية ينتظر إكمال صياغته والتوقيع عليه السبت.

وشملت البروتوكولات السبعة قضايا ”السلطة والثروة، والنازحين واللاجئين، والرعاة والمزارعين والأرض والحواكير، والعدالة والمساواة، والمصالحة والتعويضات وجبر الضرر، وتقاسم الثروة“.

وتقاتل الحركات المسلحة الحكومة السودانية في دارفور (غرب) ومنطقتي النيل الأزرق وجبال النوبة (جنوب)؛ بدواعي التهميش وعدم التوزيع العادل للثروة والسلطة.

وبدأت مفاوضات السلام، وهي أولوية للحكومة السودانية الجديدة، بعد سقوط عمر البشير في نيسان/ أبريل 2019، في تشرين الثاني/ نوفمبر في جوبا.

وينص الاتفاق على ضرورة تفكيك الحركات المسلحة وانضمام مقاتليها إلى الجيش النظامي الذي سيعاد تنظيمه ليكون ممثلا لجميع مكونات الشعب السوداني.

وقد انهارت اتفاقات سلام سابقة مثل اتفاق العام 2006 في أبوجا (نيجيريا) واتفاق العام 2010 في قطر.

كلمات دليلية
رابط مختصر