قوى وشخصيات أردنية ترحب بدعوة الرئيس لوحدة الصف الفلسطيني

6 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأحد 6 سبتمبر 2020 - 5:58 مساءً
قوى وشخصيات أردنية ترحب بدعوة الرئيس لوحدة الصف الفلسطيني

رحبت قوى وشخصيات وطنية أردنية بدعوة الرئيس محمود عباس إلى حوار وطني شامل ، ودعوته حركتي فتح وحماس إلى الشروع في حوار لإقرار آليات إنهاء الانقسام.

ورفضت القوى والشخصيات الأردنية قيام اي جهة او دولة بالحديث عن الشعب الفلسطيني الذي قدم دمه دفاعا عن عروبة فلسطين والقدس والأمة العربية .

واعتبر الأمين العام لحزب الحصاد الأردني مازن ريال، أن خطوة الرئيس جاءت لتوحيد الصف الفلسطيني الذي استطاع بصمود شعبه أن يوقف كل مؤامرات التصفية .

وأكد أنه ليس أمام الشعب الفلسطيني الا الوحدة، وإعادة ترتيب بيته الداخلي وإعادة الهيبة لمنظمة التحرير الفلسطينية، لتضم كافة الفصائل الفلسطينية وطي الخلافات التي كانت احد الأسباب في تمادي العدوان، مشددا على أن دعوة الرئيس لتشكيل قيادة وطنية موحدة وعقد حوار وطني شامل، تعد المفتاح لحل أي مشكلات أو توترات.

وقال ريال إنه بات من الضروري أن تقف الشعوب العربية الى جانب الشعب فلسطين وقيادته، وأن تنبذ بكل صراحة ووضوح مشاريع التطبيع التي باتت احد اخطر القضايا التي تضر بقضية الأمة العربية الأولى .

بدوره، أشار أمين عام حزب الحياة الأردني عبد الفتاح الكيلاني لـ”وفا”، إلى أن الخطوة التي اتخذتها القيادة الفلسطينية تأتي انسجاما مع المطالب الشعبية والقوى الوطنية، مؤكدا أن المرحلة الحالية تحتاج من الجميع تناسي الخلافات الجانبية والتوحد والحفاظ على ثبات الشعب الفلسطيني الذي كان وما زال صامدا بكل اقتدار في وجه كافة المؤامرات .

ودعا الى مواصلة التصدي لـ”صفقة القرن”، والتي تهدف إلى تصفية القضية الوطنية لشعبنا الفلسطيني، والتصدي لخطة الضم، ورفض أي اتفاق تطبيعي مع الاحتلال.

من جهته، قال رئيس مجلس النقباء الاردني عازم القدومي: “إننا دائما مع حل الخلافات، وندعو دائما إلى الوحدة الوطنية هذه الوحدة تعني استمرار القضية وبقاءها شعلة مضيئة حتى التحرير.

وأضاف أن تحقيق الوحدة الوطنية خطوة نضالية كبيرة، ومطلب شعبي وقومي، مؤكدا أن توحيد الصف الفلسطيني، يعتبر من أولى الأولويات التي يجب العمل عليها لتقوية الموقف الفلسطيني في معركته السياسية والقانونية المقبلة التي تحقق الطموح.

ــــــ

رابط مختصر