الخارجية السورية تدين القصف الذي طال المستشفى الميداني الروسي بحلب

الشأن العربي
6 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الخارجية السورية تدين القصف الذي طال المستشفى الميداني الروسي بحلب

رام الله- صدى الإعلام- 6/12/2016 رفضت الحكومة السورية الثلاثاء اي محاولة لوقف اطلاق النار في احياء حلب الشرقية ما لم يتضمن خروج جميع المسلحين ، وأدانت استهداف تلك المجموعات للمستشفى الميداني الروسي في حلب والقصف الذي يطال الاحياء الغربية في حلب التي يسيطر عليها النظام .

وقالت وزارة الخارجية والسورية ، في بيان اليوم بثته وكالة الانباء السورية “سانا” ، إن “هذه الاعتداءات الإجرامية توضح مجدداً الطبيعة الإرهابية للمجموعات المسلحة والتي يصر الغرب وأدواته على وصفها بالمعتدلة وبالتالي فانهم يتحملون المسؤولية السياسية والقانونية عن هذه الجرائم من خلال توفير كل اشكال الدعم لهذه المجموعات والصمت المريب إزاء جرائمهم الامر الذي يكشف زيف الادعاءات الغربية بالتباكي على الوضع الإنساني في سوريا”.

وأضاف البيان “لقد أكدت سوريا أنها لن تترك مواطنيها في شرق حلب رهينة لدى الارهابيين وستبذل كل جهد ممكن لتحريرهم، وبالتالي فإنها ترفض أي محاولة من اي جهة كانت لوقف اطلاق النار شرق حلب ما لم تتضمن خروج جميع الإرهابيين منها”.

وأكدت الخارجية ،في بيانها ، أن سوريا تعبر عن امتنانها لروسيا الاتحادية والصين لاستخدامهما حق النقض في مجلس الأمن ضد مشروع قرار يتحدث عن هدنة، ولا يتضمن خروج المسلحين من شرق حلب الأمر الذي يمنح هؤلاء الإرهابيين الفرصة لإعادة تجميع انفسهم وتكرار جرائمهم.

وتابعت “إن الجمهورية العربية السورية اذ تجدد التزامها بتوفير كل اشكال المساعدة للمواطنين ضحايا الارهاب التكفيري والنفاق الغربي، فإنها تؤكد مجدداً ان القضاء على الارهاب هو السبيل الوحيد لرفع المعاناة عن المواطنين الأبرياء وتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم وفي مقدمتها الأمن والاستقرار”.

رابط مختصر