أبو ردينة: لن يكون هناك أي تراجع عن قرار إجراء الانتخابات

Maqel
الشأن المحليرئيسي
15 مارس 2021آخر تحديث : الإثنين 15 مارس 2021 - 12:49 مساءً
أبو ردينة: لن يكون هناك أي تراجع عن قرار إجراء الانتخابات

أكد المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة أنه لن يكون هناك أي تراجع عن قرار إجراء الانتخابات العامة، لأنها استحقاق ديمقراطي وشعبي، مشددا على موقف الرئيس والقيادة بضرورة اجرائها وفقا للمراسيم الرئاسية على قواعد واضحة وسليمة.

وأشار أبو ردينة في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين”، اليوم الاثنين، إلى أن حركة فتح مصرة على خوض الانتخابات بقائمة واحدة وموحدة، معربا عن أمله بأن تسير الأمور كما يرغب شعبنا لممارسة حقه، والحفاظ على حقوقه الشرعية.

من جهة ثانية، قال أبو ردينة إن هناك اتصالات مع الادارة الأميركية الجديدة، والتي أعلنت مواقف صريحة من حل الدولتين وعدم القيام بخطوات أحادية الجانب، منوها إلى أنها مختلفة تماما في تصريحاتها العلنية، والعلاقة معها تتطور، وان كانت ببطء.

وتابع: هذه الادارة لديها مشاكلها الداخلية، ولكن هناك اتصالات، وهي ستخلق مناخا يعيد العلاقة معها بشكل طبيعي كما جرت العادة منذ اتفاق اوسلو.

هذا ورحب المتحدث باسم الرئاسة بأي جهود من شأنها الحفاظ على حل الدولتين وفقا لقرارات الشرعية الدولية، مشيرا الى اجتماع مجموعة ميونخ التي تضم مصر والأردن وفرنسا والمانيا والتنسيق الدائم مع كل من القاهرة وعمان في هذا الخصوص.

وبهذا الصدد، أوضح أن هذا الجهد ليس بديلا عن اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام، مشيرا الى أن هناك جهدا عربيا واوروبيا لتحريك عملية السلام المتوقفة، بسبب اجراءات الادارة الاميركية السابقة، واجراءات حكومة الاحتلال اليمينية التي ترفض اي تعاون لخلق المناخ الذي يؤدي الى السلام.

وأشار إلى أن الموقف الفلسطيني جسّده خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، من خلال مؤتمر دولي تعقده الرباعية، بإضافة دول عربية، او دول صديقة، وهذا مرحب به لكن القاعدة الاساسية قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية.

وفي هذا الاطار، أكد أبو ردينة على الموقف الثابت برفض مشاريع الاستيطان، قائلا: إن إسرائيل تعلم ان السلام الحقيقي يتطلب دولة فلسطينية على حدود العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وأنه لن يبقى حجر استيطاني واحد في حدود الدولة الفلسطينية وفقا لقرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار الأممي (2334)، الذي يعتبر الاستيطان كله غير شرعي، وهذا يجمع عليه العالم.

وفيما يتعلق بافتتاح كوسوفو سفارة لها في مدينة القدس المحتلة، اعتبر أبو ردينة هذا الاجراء “مخالف للقانون الدولي الذي يعتبر القدس عاصمة فلسطين”، مؤكدا أن أي خطة بهذا الاتجاه مرفوضة تماما.

رابط مختصر