شتيه : الية اعادة الاعمار في غزة ستتغير والانتخابات مخرجنا لانهاء الانقسام

moth
2021-06-08T11:03:55+03:00
الشأن المحليرئيسي
8 يونيو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 8 يونيو 2021 - 11:03 صباحًا
شتيه : الية اعادة الاعمار في غزة ستتغير والانتخابات مخرجنا لانهاء الانقسام

صدى الاعلام- قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن القضية الفلسطينية استعادت وهجها من جديد، وباتت على رأس جدول أعمال العالم.

واوضح شتيه ، في اجتماعنا مع إدارة فيسبوك اخبرنا بوجود 76 مليون مشاركة عبر وسم (هاشتاغ) “الشيخ جراح ، والتصعيد الإسرائيلي في القدس، والعدوان على قطاع غزة، زادا من تعاطف العالم مع القضية الفلسطينية على نحو غير مسبوق ، واضاف أن عدوان الاحتلال الإسرائيلي على مدينة القدس والمسجد الأقصى ما زال مستمرا، وهو ما دفع حركة فتح للدعوة إلى النفير العام يوم الخميس المقبل.

واكد أن جهود إعادة الإعمار في قطاع غزة ستخضع للتغيير، وأن الآلية التي وضعتها إسرائيل مع الأمم المتحدة لم تعد تعمل بعد إعادة فتح معبر رفح ، واوضح ان بنيامين نتنياهو يحاول تعقيد جميع الملفات الفلسطينية بما فيها الوضع في القدس وحرب غزة لمصلحته الشخصية؛ بسبب رغبته في البقاء على سدة الحكم بعد إزاحته من قِبل تحالف إسرائيلي آخر ، وهناك 3 قضايا متعلقة بقطاع غزة، الاغاثة وعاداة الاعمار، واعادة تفعيل الاقتصاد واكد ان الالية المستخدمة لاعادة اعمار غزة والتي كانت في 2014 اثبتت انها عقيمة وعديمة الجدوى، تصلح للمراقبة على مفاعل نووي ولا تصلح للمراقبة على اعادة اعمار، وبالنسبة لنا لن نتعامل مع هذه الالية وهي عمليا ماتت، لانه في الوقت الذي فتح فيه معبر رفح هذا الامر يعني نهاية الالية التي وضعتها اسرائيل مع الامم المتحدة.من المهم ربط عملية اعادة الاعمار او خلق حالة من التزاوج بين اعادة لاعمار من جهة والمصالحة الوطنية من جهة وان يكون هناك برنامج سياسي ينهي الاحتلال.نحن ننفق على قطاع غزة 140 مليون دولار شهريا، كما الغت كل ما له علاقة بالتقاعد المالي واستفادت منه 6800 شخص، واعدنا الرواتب بدرجة 100% لــ25 الف مظف في القطاع وبقي بعض المواطنين الذين تم تقاعدهم قسرا.

واكد ان ملف تفريغات 2005 تحت الدراسة عند لجنة الادارة والتنظيم، وهذه القضايا تحتاج الى مصالحة وطنية فلسطينية من اجل معالجة كل القضايا ، وما نريده من حوارات القاهرة هو شيء واحد “انهاء الانقسام”، وامامنا مدخلين ان نتفق على برنامج سياسي وان نتفق على برنامج نضالي ودواته، وعندما يتم الاتفاق على هذه القضايا، اعتقد ان الانقسام الفلسطيني ينتهي بلا عودة.

وفي سياق متصل قال محمد شتيه إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تختلف عن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب التي خنقت الفلسطينيين ، والسلطة الفلسطينية طلبت من الإدارة الأميركية رفع اسم فلسطين سواء منظمة التحرير الفلسطينية او السلطة الوطنية الفلسطينية من قائمة الإرهاب ، وان التحدي الكبير بالنسبة لنا كيف نبقي على القضية الفلسطينية على جدول اعمال العالم، وكيف يكون هناك مخرجات سياسية من الذي جرى في غزة والقدس.

وبخصوص المحكمة الجنائية الدولية قالت بشكل واضح ان هناك ولاية لفلسطين على اراضي الضفة والقطاع بما فيها القدس، وان المحكمة سوف تبدأ بالتحقيق بالجرائم الاسرائيلية، والان اسرائيل لا تعترف بالمحكمة وتريد ان تعقبنا بسبب ذهابنا الى المحكمة ،والامور تسير على اكمل وجه، وهناك تشويش من بعض الدول ونحن نتصدى مع اخوانا العرب وشركائنا، والمحكمة سوف تقوم بالتحقيق في كل مجريات العدوان على اهلنا سواء في غزة او الاستيطان او الاسرى.

واضاف شتيه “آمل أن ينهي حوار القاهرة حالة الانقسام بين الضفة وغزة” ، ان كل الفلسطينيين لكل فصائل الشعب الفلسطيني متفقة على انه لا انتخابات دون القدس، وبصراحة اكبر الم لنا هو تأجيل الانتخابات والمشكلة التي جرت ان الجانب الاسرائيلي ابلغ الجانب الفلسطيني انه بالقدس، وقال الجانب الاسرائيلي انه اذا وصل حنا ناصر الى القدس ابعثوا معه محامي لانه سوف يتم اعتقاله، وتم اعتقال المرشحين في القدس وعدد من النشطاء ، والرئيس ابو مازن ونحن معه وكل من هو في فلسطين يريد لهذه الانتخابات ان تتم ، واذا استجاب الجانب الاسرائيلي للضغوط الدولية، سوف يعلن الرئيس ابو مازن عن موعد جديد لاجراء العملية الانتخابية.

رابط مختصر