فاكهة “رامبوتان” الاستوائية

منوعات
28 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
فاكهة “رامبوتان” الاستوائية

أحد أشهر أنواع الفواكه الاستوائية التي لا نعرف عنها كثيرا في منطقتنا العربية ثمرة “الرامبوتان” وهي فاكهة شجرية استوائية صالحة للأكل يعود أصلها إلى إندونيسيا، وتوجد في مناطق أخرى كالفلبين وتايلاند وكمبوديا وسيرلانكا والهند وماليزيا وأستراليا.

يرجع إطلاق هذا الاسم على الفاكهة لأن الاسم يترجم حرفياً باللغة الماليزية والإندونيسية بالشعر وذلك لوجود الشعر الشائك الذي يغطي قشرتها التي غالباً ما يكون لونها أحمر أو أصفر، والجزء الذي يمكن أكله في تلك الفاكهة هو اللب الأبيض وطعمه يميل الي الحلو الحامضي، يقترب طعم “الرامبوتان” من العنب.

وفاكهة الرامبوتان ذات قيمة غذائية عالية فهي تحتوي على المغنيسيوم والكالسيوم والصوديوم والحديد والفسفور والبوتاسيوم والزنك، إضافة إلى فيتامينات سي وبي، وحمض الفوليك، والثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، كما تحتوي على الكربوهيدرات والألياف النباتية والدهون والبروتينات كذلك نسبة جيّدة من السعرات الحرارية والماء.

أما بالنسبة لأبرز فوائدها فهي كالاتي:

● تساعد في ضبط نسبة السكر في الدم، وخفض ضغط الدم المرتفع.

● تحتوي على حمض الغال والذي يحمي خلايا الجسم من التلف والتأكسد، حيث يحارب الشوارد الحرة التي تسبب مرض السرطان.

● تساعد على إنتاج خلايا الدم البيضاء والحمراء وتحفيز عمل الجهاز المناعي.

● تعالج مرض الانيميا ” فقر الدم ” الناتج عن نقص الحديد.

● تحتوي على نسبة عالية من الألياف تشعر الشخص بالشبع لساعات طويلة، ممّا يقلل من نوبات الجوع ويساعد على ضبط وإنقاص الوزن الزائد.

● تعالج المشاكل العصبية فهي تهدئ الأعصاب وتساعد على الاسترخاء، كما تفيد في علاج الحمى لأنّها تخفض حرارة الجسم.

● تحسن عملية الهضم وتحتوي على مضادات الالتهاب فتقتل الفطريات والبكتيريا المعوية التي تسبب مشاكل الإسهال والدوسنتاريا، فهي مطهرة جيدة للأمعاء.

رابط مختصر