“الخارجية”: جهود ونجاحات دولة فلسطين متواصلة لتأمين سلامة جاليتنا وطلبتنا في أوكرانيا

4 مارس 2022آخر تحديث : الجمعة 4 مارس 2022 - 5:36 مساءً
arzaaq
الشأن المحلي
أحمد عويدات

صدى الإعلام-  قال المستشار السياسي لوزير الخارجية والمغتربين السفير أحمد الديك إنه وبناء على توجيهات سيادة الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء محمد اشتية، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، تواصل خلايا الأزمة الأربع الأساسية المشكّلة متابعتها الحثيثة وبذل قصارى جهودها ليلا نهارا لتأمين سلامة أبناء جاليتنا وطلبتنا في أوكرانيا، سواء الذين بقوا في أوكرانيا أو الذين يرغبون في المغادرة.

 وطمأن السفير الديك، في بيان صحفي، اليوم الجمعة، أبناء شعبنا على صحة وسلامة جميع أبناء جاليتنا وطلبتنا، وأكد أنه لم يتعرض أي منهم لمكروه.

وأشار إلى أنه ولليوم الثامن على التوالي تتواصل عملية الإجلاء على مدار الساعة وبإشراف ميداني مباشر من خلية الأزمة المشكّلة في أوكرانيا، بالشراكة التامة بين سفير دولة فلسطين وكادر السفارة ورؤساء الجالية ومسؤولي الاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع أوكرانيا، وجهاز المخابرات العامة، “بما مكننا من التواصل مع جميع أبناء جاليتنا وطلبتنا في عموم المدن والمقاطعات الأوكرانية بما فيها المناطق الريفية البعيدة، حيث تشرف خلية الأزمة على الاتصال والتواصل مع جميع أبناء شعبنا، وتواكب خروج أي منهم من منزله أو سكنه، وتتابع معه باتصال مباشر أثناء وجوده بالطرق التي تستغرق ساعات طويلة وصولا للمعابر الحدودية”.

وكشف السفير الديك أن أعضاء خلية الأزمة والعاملين معها قاموا ببطولات حقيقية وعرضوا أنفسهم للخطر الحقيقي من أجل سلامة أسرة أو مواطن فلسطيني، مضيفا أن خلية الأزمة المشكلة من سفراء دولة فلسطين في الدول المجاورة وخلاياها الفرعية لا تزال تتابع على مدار الساعة استقبال مواطنينا وطلبتنا وتوفر لهم الإقامة، والدواء إن لزم، وجميع التسهيلات اللوجستية الممكنة والقنصلية المطلوبة، كما يقوم سفراء دولة فلسطين بأنفسهم سواء في أوكرانيا، أو بولندا، أو رومانيا، أو المجر، أو سلوفاكيا، باستقبالهم والتواصل معهم ريثما يغادرون باتجاه أسرهم وذويهم في الشتات أو في فلسطين المحتلة.

وأوضح أن الأعداد بدأت تقل، في دليل واضح على نجاح دولة فلسطين في إجلاء العدد الأكبر من مواطنينا الذين عبّروا عن رغبتهم بمغادرة اوكرانيا، “علما أننا نواجه مشكلة حقيقية في وجود عدد من أبناء شعبنا في مدينة سومي المحاصرة، حيث تتواصل جهودنا على مدار الساعة مع الدول الشقيقة والصديقة ومع الأطراف كافة بما فيها الدولية والأممية لتوفير ممر آمن لإخراجهم سالمين منها”.

وفي سياق متصل، أشاد السفير الديك بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، ملكا وحكومة وشعبا، على جميع التسهيلات والقرارات التي اتخذتها للتخفيف من معاناة أبناء شعبنا القادمين من أوكرانيا ومعاملتهم أسوة بأشقائهم الأردنيين، وكذلك بالمكرمة الملكية الأردنية في إجلاء عدد من طلبتنا ومواطنينا على طائرتي سلاح الجو الملكي الأردني.

كما أشاد بجمهورية مصر العربية الشقيقة، رئيسا وحكومة وشعبا، على التسهيلات التي قدمتها في استقبال مواطنينا وتسهيل دخولهم الأراضي المصرية باتجاه قطاع غزة الحبيب، موضحا أن سفراء دولة فلسطين لدى الدول المعنية في شراكة تامة مع زملائهم سفراء الدول العربية لتأمين سلامة أبناء الجاليات العربية جميعا، ويقومون بتقديم المساعدة لهم كما يقدمونها للمواطن الفلسطيني.

وفي هذا الإطار، ثمن السفير الديك دور سفارتي دولة فلسطين في عمان والقاهرة بالمتابعة مع خلايا الأزمة وفي الإشراف على عودة أبناء شعبنا إلى أرض الوطن وتسهيلها، وتذليل أية عقبات تعترضهم

الاخبار العاجلة