ليلة الحرق الطويلة في “رأس الجبل”

28 مارس 2022آخر تحديث : الإثنين 28 مارس 2022 - 3:31 مساءً
Maqel
تقارير
ليلة الحرق الطويلة في “رأس الجبل”

بدوية السامري

خرج أفراد عائلة عبيد التي تقطن رأس الجبل في المنطقة الشرقية لبلدة جالود جنوب نابلس مساء أمس الأحد، من منازلهم مسرعين عندما سمعوا ضجيجا في الخارج ليفاجأوا بحرق أربع مركبات خاصة للعائلة من قبل المستوطنين.

لم يستطع أفراد العائلة فعل شيء، فقد التهمت النيران المركبات بسرعة كبيرة لتتحول إلى هياكل خلال دقائق.

ويشير سلام عبيد صاحب اثنتين من المركبات واحدة من نوع “جولف”، والثانية “سيتروين” أنه لا يعلم كيف سيتدبر أمره بعد أن أحرق المستوطنون مركبتيه وكانتا جزءا من مصدر رزقه.

ويعمل عبيد في مزرعة للدواجن، ويستخدم المركبتين لنقل الأعلاف والبيض.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطنين من مستوطنة “عادي عاد” هاجموا المنطقة الشرقية من جالود وأضرموا النار بأربع مركبات، وحاولوا الدخول إلى بعض المنازل، إلا أن أهالي البلدة تصدوا لهجومهم، غير أن النيران أتت على المركبات الأربع.

واستهدف المستوطنون في محيط نابلس مساء أمس عددا كبيرا من المركبات التي تحمل لوحات فلسطينية، بعد أن انتشروا في الطرقات والشوارع وهاجموا جميع المركبات ورشقوها بالحجارة، وحاولوا الاعتداء على أصحابها.

وقال دغلس إن أكثر من 60 مركبة تم تحطيمها في ساعات متأخرة من مساء أمس الأحد، وفجر اليوم الإثنين، في مناطق عدة في محيط نابلس، ومنها مفرق ترمسعيا واللبن الشرقية، ومفترق زعترة، وشارع حوارة، جنوب نابلس، وبالقرب من قرية دير شرف، وعند حاجز شافيه شمرون، وعلى أطراف قرية بيت فوريك.

ووصف المواطن حاتم الحافي صاحب إحدى المركبات الذي كان عائدا من أريحا إلى طولكرم، مرورا بنابلس طريقه أمس “بالمرعبة”.

وقال: كان هناك تواجد كبير للمستوطنين على حاجز زعترة، وتفاديا لأي هجوم لهم، سلكت طريقا آخر عبر قرى أوصرين، وبيتا وصولا إلى نابلس.

ويضيف: بعد الخروج من نابلس، كان هناك تواجد كبير للمستوطنين على أطراف قرية دير شرف حتى حاجز عناب، وكانوا يهاجمون جميع المركبات المارة. كما أن وجود جنود الاحتلال على الحاجز هناك أدى إلى إعاقة مرور المركبات، وبالتالي السماح للمستوطنين بالاعتداء على عدد سيارات أكثر.

ويشير الحافي بأن عشرات المركبات تم تكسيرها في ذات المكان، من ضمنها مركبته الخاصة. “كنت خائفا على ابني الذي كان برفقتي بالسيارة.. شعرت في تلك اللحظات بأن بيني وبين الموت شعرة” قال حافي.

وأضاف “كسر المستوطنون زجاج السيارة الأمامي، وجاءت الحجارة على الجهة اليمين من السقف والباب الأيمن، حيث حجم الحجارة التي ألقاها المستوطنون كانت كبيرة مما سبب ضررا كبيرا في السيارات المارة، كما تم إصابة اثنين في المكان.

وتتواصل اعتداءات المستوطنين بحق المواطنين في محافظات الضفة بشكل يومي، بالاعتداء عليهم واستهداف مركباتهم وإغلاق الطرق في وجههم وتخريب محاصيلهم الزراعية.

ــــــ

الاخبار العاجلة