الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يواجه تحدياً قد يتسبب بإسقاطه

6 يونيو 2022آخر تحديث : الإثنين 6 يونيو 2022 - 9:51 صباحًا
Razan OR
الشأن الاسرائيليرئيسي
إسرائيل

صدى الاعلام – ستواجه حكومة الاحتلال اختبارًا مهمًا سيحدد مصير الائتلاف الحكومي في إسرائيل، عندما يتم طرح مشروع القانون الخاص بتمديد أنظمة الطوارئ في الضفة الغربية للتصويت عليه في الكنيست اليوم بعد أن رفض مرتين بسبب مشكلة الأغلبية.

ولكن حتى في هذه المرحلة، لا يزال دعم القائمة العربية الموحدة (قائمة منصور عباس) للقانون غير مضمون واجتمع أعضاؤها الليلة لمناقشة حاسمة حول هذه القضية، والمعضلة لديهم هي بين الخيار السيئ والخيار الأسوأ، وإذا سقطت الحكومة فهذا هو السيناريو الأسوأ بالنسبة لهم.

ويتزعم التيار الذي ينادي بضرورة التصويت على تمرير القانون المدني الإسرائيلي بالضفة، وزير القضاء في حكومة الاحتلال جدعون ساعر، والذي ألمح إلى إمكانية الانسحاب من الائتلاف في اسرائيل في حال تمديد العمل بقانون الطوارئ.

يُذكر أنه تمت المصادقة على أنظمة الطوارئ كل خمس سنوات منذ عام 1967، وبدونها لن يكون من الممكن تطبيق القانون المدني على المستوطنين في الضفة الغربية.

في غضون ذلك وحتى هذه اللحظة وعلى الرغم من أن التصويت سيجري غدًا، لا يمكن القول في الائتلاف ما هو ميزان القوى وهل سيتم تمرير القانون

وأرجأ الائتلاف التصويت في الكنيست خلال الأسبوع الحالي على تمديد الأنظمة، بسبب عدم وجود أغلبية مؤيدة له، بعدما أعلنت أحزاب اليمين في المعارضة أنها لن تؤيد أي قانون يبادر إليه الائتلاف، وبعدما أعلنت القائمة الموحدة أنها لن تؤيده، إذا تم طرحه للتصويت عليه هذا الأسبوع.


إسرائيل تدرس توسيع تحذير السفر للخارج


 

الاخبار العاجلة