استشهاد الشاب سميح عمارنة متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال قبل أيام في يعبد

11 يونيو 2022آخر تحديث : السبت 11 يونيو 2022 - 12:07 مساءً
Bashar02
الشأن المحليرئيسي
سميح عمارنة

صدى الإعلام: أعلنت وزارة الصحة، استشهاد الشاب سميح عمارنة، متأثرا بجروحه الخطيرة التي أصيب بها قبل أيام في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وكان الشاب سميح جمال عمارنة قد أصيب بتاريخ 6/2 الجاري بجروح خطيرة، خلال المواجهات العنيفة التي دارت عقب اقتحام قوات الاحتلال بلدة يعبد، وتفجير منزل منفذ عملية “بني براك” ضياء حمارشة، حيث استشهد خلالها الشاب بلال كبها (24 عاما)، وأصيب ستة شبان آخرين بالرصاص الحي، وصفت جروح ثلاثة منهم بالخطيرة، بينهم اصابة الشاب عمارنة، حيث أعلن عن استشهاده قبل قليل في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، ففي جنين لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، عشرات العمال قرب جدار الفصل العنصري غرب جنين.

وذكرت مصادر محلية وأمنية أن قوات الاحتلال اقتحمت قرى الجلمة، وعرانة، وعانين، والطيبة، الواقعة بمحاذاة جدار الفصل العنصري، وأطلقت قنابل صوتية وأخرى غاز مسيلة للدموع، باتجاه العمال لدى محاولتهم الدخول إلى أماكن عملهم في أراضي الـ1948.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن قوات الاحتلال اقتحمت حي الجابريات في جنين، وشنت حملات تمشيط واسعة.

وفي الخليل أصيب مواطن، اليوم، بجروح جراء اعتداء مستوطنين عليه، أثناء رعيه أغنامه في مسافر يطا جنوب الخليل.

وفي قطاع غزة حاصرت زوارق بحرية الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، مركب صيد مقابل بحر منطقة السودانية، شمال قطاع غزة. دون معرفة مصير الصيادين الذين كانوا على متنه.

كما أصيب عدد من المزارعين، بحالات اختناق، اليوم، جراء استهدافهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة غزة.

وأطلقت قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج العسكرية شرق مدينة غزة الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المزارعين، أثناء عملهم داخل أراضيهم شرق حي الزيتون، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق، واضطروا لمغادرة المكان.

وتتعمد قوات الاحتلال يوميا التنغيص على حياة المزارعين في الأراضي الحدودية شمال وشرق قطاع غزة.

الاخبار العاجلة