الرئاسة تطالب بتحقيق دولي بظروف استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله

2 يوليو 2022آخر تحديث : السبت 2 يوليو 2022 - 7:01 مساءً
Bashar02
الشأن المحليرئيسي
الرئاسة

صدى الإعلام: حملت الرئاسة سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية كاملة عن استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله (68 عاما) من بلدة إذنا غرب الخليل، مؤكدة أنها تعرضت لإهمال طبي متعمد أدى إلى استشهادها.

وطالبت الرئاسة، المجتمع الدولي وفي مقدمته منظمات حقوق الانسان ومجلس حقوق الانسان والمنظمات النسوية الدولية، بالوقوف عند مسؤولياتها الحقوقية والإنسانية، وفتح تحقيق دولي يكشف حقيقة استشهاد الاسيرة سعدية فرج الله، وما يتعرض له أسرانا البواسل في سجون الاحتلال من تعذيب واضطهاد وإهمال طبي متعمد، والذي أدى إلى استشهاد 230 أسيراً وأسيرة فلسطينية.

وجددت الرئاسة، التأكيد على أن قضية الأسرى تشكل الأولوية لدى الشعب الفلسطيني وقيادته، ولن يسمح بالمس بأسرانا الابطال ولا بعائلاتهم مهما كانت الضغوطات.

وكان  رئيس الوزراء محمد اشتية حمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله.

وطالب اشتية لجان حقوق الإنسان الدولية بفتح تحقيق في ظروف استشهادها، وممارسة الضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن جميع الأسيرات والأسرى خاصة المرضى منهم والأطفال، وتحميلها المسؤولية عن حياتهم.

وتقدم اشتية بأحر التعازي وصادق مشاعر المواساة، من ذوي الشهيدة، وأهالي إذنا، وإلى رفيقاتها في الأسر اللاتي يقاسمنها عتمة السجن وقهر السجان، سائلا المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته، ويسكنها فسيح جناته، وأن يمن على جميع الأسيرات والأسرى في معتقلات الاحتلال بالفرج القريب.

وأعلن نادي الأسير، اليوم السبت، عن استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله (68 عاما) من بلدة إذنا غرب الخليل في سجن “الدامون”، دون معرفة ظروف استشهادها حتى اللحظة.

وأوضح نادي الأسير في بيان، أن الأسيرة فرج الله هي أكبر الأسيرات سنا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث جرى اعتقالها قرب الحرم الابراهيمي الشريف وسط مدينة الخليل في الثامن عشر من شهر كانون الأول من عام 2021، وهي أم لثمانية أبناء، وموقوفة حتى الآن.

وذكر أن حالة من التوتر الشديد تسود أقسام الأسرى في سجون الاحتلال، وتكبيرات وطرق على الأبواب عقب استشهاد الأسيرة فرج الله، محملا إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهادها، وعن مصير وحياة كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

وبارتقاء الشهيدة الأسيرة سعدية فرج الله يرتفع عدد الشهداء الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى 230 شهيداً.

وتواصل سلطات الاحتلال اعتقال 29 فلسطينية يقبعنّ في سجن “الدامون”، أقدمهن الأسيرة ميسون موسى من بيت لحم، المعتقلة منذ عام 2015، والمحكومة بالسجن لمدة (15 عاما).

ومن بين الأسيرات أسيرتان رهن الاعتقال الإداري وهما: شروق البدن وبشرى الطويل، إضافة إلى 10 من الأمهات، وأسيرة قاصر وهي نفوذ حمّاد، وأخطر الحالات المرضية بينهن هي الأسيرة إسراء جعابيص.

واعتقلت قوات الاحتلال المسنّة سعدية مطر في 18 ديسمبر/ كانون أول 2021 بعد الاعتداء عليها بالضرب قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن؛ ما أدى لإصابتها بحالة إغماء.

وخلال اعتقالها كانت الشهيدة تعاني من عدة أمراض، وقدمت أكثر من طلب لإدارة سجن الدامون الإسرائيلي لمراجعة الطبيب، لكن طلباتها قوبلت بالرفض”.

وسبق أن جرى اعتقال فرج الله خلال الانتفاضة الأولى عام 1987، إضافة إلى اعتقال إداري آخر في عام 2017.

وباستشهاد الأسيرة سعدية فرج الله يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 230 شهيدا في سجون الاحتلال.


“الخارجية” تطالب بلجنة تحقيق دولية في ظروف استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله


 

الاخبار العاجلة