الاحتلال يقتلع مئات أشجار الزيتون شرق قلقيلية

ghadeer
2017-01-16T11:35:21+02:00
انتهاكات واستيطان
16 يناير 2017آخر تحديث : الإثنين 16 يناير 2017 - 11:35 صباحًا
الاحتلال يقتلع مئات أشجار الزيتون شرق قلقيلية

رام الله-صدى الاعلام-16-1-2017-شرعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، باقتلاع مئات أشجار الزيتون من أراضي مواطني قرى وبلدات النبي الياس وعزون وعزبة الطبيب شرق قلقيلية، لصالح شق طريق استيطاني.

وأفاد مراسلنا أن اسرائيل أغلقت المنطقة التي تجري فيها أعمال التجريف وقرى النبي الياس وعزبة الطبيب وعزون وأعلنتها منطقة عسكرية، ومنعت تواجد الصحفيين والمواطنين وأصحاب الأراضي والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين.

وقال موسى طبيب، ناشط ضد الاستيطان والجدار ، “الاحتلال بدأ صباحا باقتلاع مئات أشجار الزيتون، عبر شركة مقاولات إسرائيلية، كأولى الخطوات لشق الطريق الاستيطاني على أراضي المواطنين”.

وأشار طبيب إلى “أن عشرات الأشجار الرومية، التي تعيش في المنطقة منذ آلاف السنوات يقتلعها الاحتلال، بعملية ستتواصل لعدة أيام وستمتد على ما مساحته حوالي 3 كم”.

وأوضح بيان طبيب، عضو مجلس ثوري فتح، “أن اسرائيل تهدف باقتلاعها لأشجار الزيتون لاقتلاع التواجد الفلسطيني؛ خدمة للاستيطان ومستوطنيه”.

وبين طبيب “أن محكمة العدل العليا الإسرائيلية بقرارها بوضع اليد على 104 دونمات، دون قبول الالتماس الفلسطيني، يدلل أنها محكمة مسيسة خدمة للمشاريع الاستيطانية”.

وطالب عضو مجلس ثوري فتح “بمعاقبة سلطات الاحتلال على جرائمها باقتلاع أشجار الزيتون”، معتبرا أن سياسة إسرائيل لن تزيد المواطنين الا قوة وتشبث بالأرض.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد رفضت التماسا فلسطينيا لوقف مخطط الاحتلال بوضع اليد على أراضي شرق قلقيلية، كما أجرت سلطات الاحتلال مؤخرا مسحا للأراضي التي قررت المحكمة مصادرتها لصالح شارع يربط بين المستوطنات شرق قلقيلية واراضي الـ 48، وهو ما لاقى احتجاجا واسعا في المنطقة.

 وتدعي إسرائيل أن الطريق الذي تشقه شرق قلقيلية لن يقتصر على استخدام المستوطنين وسيكون بمقدور الفلسطينيين استخدامه أيضا.

رابط مختصر