الاحتلال يقمع الأسرى في سجن “عوفر”

31 أكتوبر 2022آخر تحديث : الإثنين 31 أكتوبر 2022 - 10:57 صباحًا
Rania Lat
الشأن المحليرئيسي
الاحتلال يقمع الأسرى في سجن “عوفر”

صدى الإعلام _ اقتحمت وحدات القمع الإسرائيلية، صباح اليوم الإثنين، سجن “عوفر” غرب رام الله وسط الضفة الغربية، وشرعت بعمليات تفتيش وتنكيل بالأسرى.

وقال نادي الأسير في تصريحٍ مقتضب“، إن وحدة “المتسادا ” القمعية التابعة لإدارة سجون الاحتلال، اقتحمت قسم 14 في سجن “عوفر” ونكلت بالأسرى.

وأشار إلى أن هذا القسم هو قسم “المعبار” وهو مخصص للأسرى الموقوفين، والمعتقلين حديثا، ويبلغ عدد القابعين فيه 85 أسيرا.

وتستعين إدارة سجون الاحتلال بالوحدات الخاصة، لقمع الأسرى وهي: “المتسادا”، “درور”، “اليماز”، “اليمام” و”النحشون”.

وتتركز مهمة تلك الوحدات “اقتحام غرف الأسرى، وتنفيذ عمليات ترهيب وقمع وتخريب والتعامل بوحشية مع الأسرى”.

وبلغ الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، نحو 4700 أسير، من بينهم 30 أسيرة، وقرابة 190 قاصرًا، و800 معتقل إداري، من بينهم أسيرتان، و6 أطفال.


للمزيد:  إصابة ضابط إسعاف برصاص الاحتلال في جنين


وفي وقت سابق، نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبر تقريرها، شكوى أسرى معتقل “عوفر”، وتفاصيل معاناتهم مع بدء موسم الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.

وأوضحت الهيئة أن أسرى “عوفر” يعانون مؤخراً من نقص حاد في الأغطية والبطانيات والملابس الشتوية.

كما أن نوافذ الأقسام في المعتقل قديمة ومكسورة مما يسمح بدخول الهواء البارد لغرف الأسرى ومفاقمة معاناتهم، بالإضافة إلى ذلك تعمد إدارة المعتقل زج أعداد كبيرة من الأسرى بأقسام ضيقة المساحة.

وأضافت أنه نتاجاً لما تقوم به إدارة السجن من حرمان للأسرى من وسائل التدفئة، فإن ذلك يجعلهم عُرضة للإصابة بالأمراض الموسمية كالرشح والانفلونزا، وأمراض المفاصل والعظام، ومع انعدام الرعاية الطبية والأدوية اللازمة للعلاج، تتضاعف معاناتهم.

الاخبار العاجلة