الرمحي: محاولات الإلتفاف على منظمة التحرير ستبوء بالفشل

ghadeer
اخبار الشتات واللاجئين
20 فبراير 2017آخر تحديث : الإثنين 20 فبراير 2017 - 1:30 مساءً
الرمحي: محاولات الإلتفاف على منظمة التحرير ستبوء بالفشل
رام الله-صدى الاعلام-20-2-2017-قال مازن الرمحي رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا، تعليقا على المؤتمر المقرر عقده في اسطنبول بعنوان “مؤتمر فلسطينيي الشتات” والذي اوضح القائمون عليه في دعواتهم انه يهدف لخلق جسم مواز او بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية، قال ان الاستمرار في محاولات الالتفاف على مؤسساتنا الفلسطينية الشرعية، وبغض النظر عن ماهيتها وظروفها والانتقادات التي توجه إليها، وأعني هنا منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، إنما هي محاولات حتما ستبوء بالفشل، وليس لديّ أدنى شك في أن هذا المؤتمر سوف يكون مصيره مشابها، فتاريخنا الفلسطيني يشهد على فشل جميع المحاولات السابقة للالتفاف على منظمة التحرير الفلسطينية سواء كانت من خارج النسيج الفلسطيني أو من داخله.
واضاف الرمحي في تصريحه، انه وفي خضم هذا كله تجدر العودة، ليس من منطلق جلد الذات بقدر ما هو دق الناقوس لخطر محدق، إلى اداء قيادات منظمة التحرير الفلسطينية ومسؤولياتها في التعامل مع الشتات وأطره الوطنية، وكأننا لسنا شركاء في الوطن، لنا ما لهم وعلينا ما عليهم، فالإهمال والتهميش وعدم تمثيلنا في مؤسسات منظمة التحرير، وغياب الدعم المادي للأطر الفاعلة في الشتات، أدت إلى ترك الباب مفتوحا على مصراعيه لكل العابثين في الساحة الاوروبية.
وقال الرمحي في تصريح له” على منظمي المؤتمر والداعين لحضوره قراءة هذا التاريخ جيدا والاستفادة منه”، وتساءل عن سبب عقد هذا المؤتمر في اسطبنول وعن الجهات الممولة له!!
ووجه مازن الرمحي التحية إلى كل فلسطيني او غير فلسطيني وبغض النظر عن اي انتماء سياسي يقدم لفلسطين ويعمل لنصرة القضية وكسب الرأي العام ويساعد الوجود الفلسطيني في أي من دول الشتات بشكل عام، خاصة في اوروبا، ووفقا لما تنص عليه القوانين المنظمة لهذا الوجود.

وقال الرمحي ان الساحة الاوروبية تشهد في العقد الاخير العديد من المهرجانات والمؤتمرات التي دعت اليها ونظمتها جهات منها من ينضوي تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية، ومنها ما هو خارج إطار منظمة التحرير، وتعتبر جميعها أعمالا ربما تصب في الصالح الوطني العام حتى لو اختلف معها، والكثير من هذه المهرجانات كان يشارك فيها شخصيات وطنية وأعضاء فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ولكننا نشهد الان ومن بعض الجهات نفسها التي كانت تنظم هذه المؤتمرات تنظم الان مؤتمرا في اسطنبول تحت مسمى مؤتمر فلسطينيي الشتات..

واضاف الرمحي، انه عندما اضطلع على نص الدعوة التي وجهت لجاليتنا الفلسطينية في اسطنبول، صدمه المضمون والدعوة الصريحة فيها أن الهدف من إقامة هذا المؤتمر هو خلق جسم بديل أو مواز لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهي سابقة خطيرة في تنظيم مثل هذه المؤتمرات، وإذا ما افترضنا حسن النوايا في هذه السابقة فالمنظمون لا يعون قيمة وقدر منظمة التحرير الفلسطينية وطنيا ودوليا، وغير عابئين بحجم التضحيات التي قدمها شعبنا الفلسطيني، حتى أضحت المنظمة بيت الكل الفلسطيني بمختلف أطيافه والاعتراف الدولي كممثل شرعي ووحيد لشعبنا الفلسطيني.
واضاف الرمحي انه ربما يرى البعض أن مؤسسات المنظمة تعاني الترهل والتسيب، نعم صحيح وربما أقول أكثر من ذلك بكثير، ولكن هل الحل إيجاد البديل، كما هو هدف هذا المؤتمر المذكور؟ أم إيجاد حلول على أرضية وطنية ومصلحة عامة لإحياء مؤسسات منظمة التحرير بصيغة يتوافق عليها الجميع، لما تحتمه علينا الظروف الدولية الراهنة.
رابط مختصر