قوى رام الله والبيرة: مخططات الاحتلال الاستيطانية تكريس لحل الأمر الواقع

28 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
قوى رام الله والبيرة: مخططات الاحتلال الاستيطانية تكريس لحل الأمر الواقع
رام الله- صدى الاعلام- 28-10-2017- أكدت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة أن المخططات الاستيطانية التي أعلن عنها مؤخرا في منطقة مطار قلنديا، والاستيلاء على آلاف الدونمات من بلدات النبي صالح، ودير نظام، وجيبيا، لتوسيع مستوطنة “حلميش”، بالإضافة للبناء الاستيطاني بالقدس المحتلة، وقلب مدينة الخليل، تأتي ضمن مخطط واسع يجري تنفيذه من قبل حكومة الاحتلال بهدف فرض حل الأمر الواقع، وإجهاض أية إمكانية لقيام دولة فلسطينية مستقلة متواصلة جغرافيا وقابلة للحياة، ونسف لكل الجهود الدولية للوصول لسلام عادل وشامل.

وشددت القوى، في بيان صادر عنها عقب اجتماعها برام الله اليوم السبت، على أهمية تضافر الجهود لمواجهة تلك الإجراءات.

وأكدت أهمية الرد على تصريحات رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي بأوسع حشد شعبي من كافة قطاعات وشرائح شعبنا في كل أماكن تواجده، ومعه أحرار العالم والمتضامنون الدوليون، كون تلك التصريحات ليست فقط تعبر عن وقاحة سياسية، وإنما أيضا كونها إصرارا على استمرار الجريمة المتواصلة بحق شعبنا منذ مئة عام من وعد بلفور المشؤوم، وما نجم عنه من آثار كارثية حلت بشعبنا ما زال يعيش تبعاتها حتى الآن.

ودعت للمشاركة الواسعة في الفعالية التي تقرر تنظيمها في الثاني من تشرين الثاني المقبل، حيث ستكون في محافظة رام الله والبيرة منتصف نهار الخميس 2/11 في ميدان الشهيد ياسر عرفات، ثم تنطلق باتجاه المجلس الثقافي البريطاني، لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن جريمتها والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.

واستنكرت القوى، في بيانها، محاولة اغتيال القيادي في “حماس” توفيق أبو نعيم، وشددت على أهمية نصرة الأسرى في سجون الاحتلال الذين شرع عدد منهم في إضرابات عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الإداري والإهمال الطبي المتعمد بحقهم.

رابط مختصر