تربية الخليل تنظم ورشة بعنوان “التوعية والترويج لبرنامج التعليم غير النظامي”

khateeb khateeb
2017-11-15T12:23:39+02:00
الشأن المحلي
15 نوفمبر 2017آخر تحديث : الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 12:23 مساءً
تربية الخليل تنظم ورشة بعنوان “التوعية والترويج لبرنامج التعليم غير النظامي”

– كرمت الدارسين والدارسات في امتحان الاجتياز للبرنامج

رام الله-صدى الاعلام- 15-11-2017- نظمت مديرية التربية والتعليم في الخليل، اليوم، ورشة عمل تحت عنوان ” التوعية والترويج لبرنامج التعليم غير النظامي.

واستهدفت الورشة 56 دارسا ودارسة من الملتحقين في برنامجي الموازي وتعليم الكبار.

وتأتي الورشة ذلك في سياق تعزيز الحق في التعليم ومنح الفرصة لجميع فئات المجتمع باستكمال دراستهم والحصول على شهادة الثانوية العامة للطلبة غير النظاميين، والالتحاق بالتعليم الجامعي مستقبلاً من ناحية، واستقطاب الراغبين في استكمال دراستهم ونشر الوعي عن فكرة برنامج التعليم غير النظامي من ناحية أخرى .

وترأس الورشة التي عقدت في قاعة مدرسة الحسين بن علي، مدير التربية والتعليم العالي عاطف الجمل، وبمشاركة مجموعة من رؤساء الأقسام، والمجلس التأسيسي لأولياء الأمور وممثلي من مؤسسات الأكشن ايد، ومنتدى “شارك” الشبابي، وجمعية المحاور، وجمعية أحلام الشباب والطفولة، وقسم التعليم العام، ومدراء مراكز التعليم غير النظامي، والدارسين والدارسات المستهدفين.

وفي بداية الورشة كلمتها، اشادت رئيس قسم التعليم العام مروى صلاح بجهود مدير التربية والتعليم العالي عاطف الجمل وبالخطوات التي تبذلها وزارة التربية والتعليم العالي من أجل إلحاق كافة فئات المجتمع ببرامج التعليم، منوهة إلى شراكة المديرية مع مؤسسات المجتمع المحلي ووجهودهم وتعاونهم مع المديرية من أجل النهوض ببرنامجي التعليم الموازي، وتعليم الكبار، لافتة إلى ان عدد المراكز وصل إلى (17) مركزاً، منها (5) للتعليم الموازي و (12)  لتعليم الكبار.

بدوره، بيّن الجمل أهمية برنامج التعليم غير النظامي الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم العالي، بهدف تجسيد مبدأ التعليم للجميع وعدم وقوف التعليم عند مرحلة عمرية معينة وإتاحته لجميع شرائح المجتمع. لافتا إلى إستراتيجية تعليم الكبار التي تمنح الدارسين من كبار السن الالتحاق بالبرنامج والحصول على شهادة الصف السابع الأساسي ثم وبعد اجتياز هذه المرحلة ينخرط الراغبون في استكمال دراستهم في برنامج التعليم الموازي والذي يمنحهم شهادة الصف التاسع ومنها ينطلق الدارس لتقدم لامتحان الإنجاز والحصول على شهادة الثانوية العامة والتي تؤهل الطالب للانخراط في التعليم الجامعي.

ونوّه الجمل إلى دور المؤسسات الشريكة في دعم برنامج التعليم غير النظامي وتحقيق شراكة مجتمعية من أجل دعم رؤى وتوجهات وزارة التربية والتعليم العالي.

وفي كلمته، أشار ممثل المجلس التأسيسي لأولياء الأمور عيد حسونة  إلى أهمية التعليم والتعلم ورؤية الدين الحنيف في الحث عليه لدوره في تحقيق الرقي الثقافي والفكري والاجتماعي والاقتصادي خاصة في ظل الظروف التي يعاني منها الشعب الفلسطيني من ويلات الاحتلال، مشيداً بالجهود المبذولة في سبيل دعم هذا البرنامج الأمر الذي يدعم الدارسين الذين لم يحالفهم الحظ باستكمال تعليمهم وتشكيل نقطة تحول حقيقية في حياتهم.

 وأفاد ممثل المؤسسات الشريكة قيس دعنا بأن التعاون مع مديرية التربية والتعليم في الخليل والشراكة الحقيقة مع هذه المؤسسة، تهدف إلى نشر الوعي لدى المواطنين بأهمية التعليم الذي يمنحهم فرصة أخرى ويعزز مهاراتهم الأساسية.

وفي كلمة الخريجين، أكدت حنان إدريس أهمية دور برنامج التعليم غير النظامي في التأثير إيجاباً على  حياتها المهنية والأسرية، والذي تمثل في تفوقها في تخصصها، الامر الذي أثر على تربية وتنشئة الأبناء، مستعرضة مسيرة نجاحها والتي انطلقت من برنامج التعليم غير نظامي ثم الحصول على شهادة الثانوية العامة والالتحاق في التعليم الجامعي حيث استكملت دراستها في اللغة العربية وآدابها بامتياز وتفوق.

وفي هذا السياق استعرض مجموعة من الدارسين والدارسات تجربتهم الشخصية في برنامج التعليم غير النظامي، التي انعكست إيجاباً على حياتهم المهنية والشخصية والتي شكلت تحول حقيقي في حياتهم .

وفي نهاية اللقاء تم تكريم الدارسين والدارسين الذين نجحوا في امتحان الاجتياز في برنامج التعليم غير النظامي للعام 2017.

رابط مختصر