المنظمات الأهلية تحذر من هدم جبل البابا

khateeb khateeb
الشأن المحليانتهاكات واستيطان
28 نوفمبر 2017آخر تحديث : الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 4:52 مساءً
المنظمات الأهلية تحذر من هدم جبل البابا
رام الله-صدى الاعلام- 28-11-2017- حذرت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية، من مغبة تنفيذ سلطات الاحتلال الاسرائيلي لمخططها الهادف لاخلاء منطقة جبل البابا القريبة من بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة ضمن مخطط ما يعرف بتوسيع منطقة “E1” للاستيلاء على حوالي 12 ألف دونم من المنطقة الممتدة من العيزرية وحتى حدود البحر الميت بمنطقة اريحا شرقا.

وعبرت الشبكة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، عن خشتيها من إقدام سلطات الاحتلال على تنفيذ عملية هدم جماعية قريبا في تلك المنطقة بعد قرارات الاخلاء التي سلمت مؤخرا لسكان المنطقة، وانتهاء المهلة التي منحتها دولة الاحتلال للسكان.

وأوضحت في تعقيب لها على التطورات المتسارعة على الارض في الفترة القريبة الماضية، خصوصا عملية الهدم إذا ما جرى تنفيذها، أن هذه التطورات “ستنهي حل “الدولتين” بشكل فعلي، خصوصا مع تصاعد عمليات البناء الاستيطاني التي تقوم بها سلطات الاحتلال في معظم ارجاء الضفة الغربية، وتترافق مع قرار ما يسمى المستشار القانوني لحكومة الاحتلال بتشريع ما يزيد عن 1,048 وحدة استيطانية؛ أي حوالي ثلاث عشرة بؤرة عشوائية وفق القرار الذي اصدره بالاستناد للمادة 15 من الامر العسكري المتعلق (بالممتلكات الحكومية) سيتم مصادرة 45 دونما من أراضي قريتي عين يبرود، وسلود شرق رام الله لصالح البناء الاستيطاني في مستوطنة عوفرا القريبة، إضافة لقرارت أخرى صدرت عن جهات مختلفة في حكومة الاحتلال من بينها القرار الخاص بحماية طرق المستوطنات، ويشمل بناء احزمة جديدة من الطرق الجديدة حول المستوطنات، وتركيب نظم حماية الكترونية متطورة الامر الذي يعني الاستيلاء على الاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية”.

وشدد البيان على قضية أخرى هامة وتتعلق بالاخطارات التي سلمتها ما تسمى الإدارة المدنية لسكان منطقة كفر عقب شمال القدس المحتلة، والتي تقضي بنية الاحتلال هدم ستة أبنية سكنية قريبة من منطقة المطار وتضم عشرات العائلات ضمن مخطط فصل المناطق المحيطة بالقدس من كافة الجهات وعزلها عن التواصل الجغرافي مع الضفة الغربية.

وحسب البيان لم تسلم منطقة الاغوار من الهجمة الاستيطانية، وأشار لعمليات الهدم المتواصلة والتي كان آخرها هدم بيت سكني وبركس في الجفتلك بحجة البناء دون ترخيص، كما قامت سلطات الاحتلال بوضع اليد على مئات الدونمات في منطقة السويدة ومنعت المواطنين من الوصول اليها ضمن تشديد الخناق على المنطقة التي تعتبرها دولة الاحتلال منطقة “حيوية من الناحية الأمنية” وهي لن “تتنازل” عنها في اية تسوية مستقبلية بحسب كل التصريحات الاسرائيلية.

كما لفت البيان إلى الاجراءات الاسرائيلية اليومية في منطقة خربة سوسيا الى الشرق من يطا بمحافظة الخليل، التي يعيش فيها قرابة 45 عائلة في الكهوف والأبنية والمنشآت المتنقلة وتعاني أو يتهددها خطر الترحيل من قبل سلطات الاحتلال، وأقامت دولة الاحتلال العام 1983 مستوطنة سميت سوسيا، كما أشار إلى تعرض أهالي سوسيا لشتى صنوف المضايقات ضمن المخططات الرامية لاقتلاعهم وتشريدهم منها.

وبالعودة لمنطقة جبل البابا، اشار البيان إلى أن التجمع يؤوي 56 عائلة، وتضم حوالي ثلاث مائة فرد منهم الاطفال، ولن يكون بمقدروهم الذهاب لاي منطقة اخرى بعد الاخلاء، وتعتمد الاسر على تربية المواشي، ويسكنون تلك المنطقة منذ العام 1948 بعد أن جرى تهجيرهم من منطقة بئر السبع، وأفاد بأن دولة الاحتلال وخلال السنوات الاربع الماضية هدمت 48 بيتا فيها في إطار تشديد الاجراءات الهادفة لترحيلهم عنها، كما قامت بهدم روضة الأطفال الوحيدة مطلع العام الدراسي الجاري ايلول سبتمبر الماضي.

ودعت الشبكة في بيانها لحماية تجمع جبل البابا الذي يضم عرب الجهالين وابو نوار من خطر الترحيل من جديد ضمن مخطط يهدف لفرض الحل من طرف واحد، ويحول منطقة شرقي القدس “لجيتو” تنعدم فيها سبل العيش بما فيها حرية الحركة والتنقل.

ودعت المجتمع الدولي للقيام بكل الخطوات اللازمة لمنع تنفيذ هذا المخطط، ولإلزام إسرائيل دولة الاحتلال بوقف التعديات اليومية في الاراضي الفلسطينية وفقا للقرار الاخير لمجلس الامن 2334 الذي يدعو لذلك بشكل مباشر، وكذلك للضغط على دولة الاحتلال لوقف العنف والاعتقال وغيرها من الاجراءات اليومية التي تمارسها في الاراضي الفلسطينية المحتلة، واكد البيان ان المناطق المصنفة “ج” تشهد تسارعا في وتيرة البناء الاستيطاني لم يسبق لها مثيل، وهو ما يدلل على ضرب دولة الاحتلال بعرض الحائط لكل القرارات الدولية والمواثيق والاعراف التي تعتبر الاستيطان جريمة حرب، ومضيها في بناء نظام ابرتهايد.

وأكدت الشبكة أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني يجب تكون مناسبة هامة لتعزيز التضامن الدولي معه وحقوقه المشروعة، ومحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها المتواصلة بحق المدنيين العزل، ووقف اجراءاتها بشكل فوري، ووقف المعاناة اليومية التي يتعرض لها بإنهاء الاحتلال عن ارضه، وتمكينه من بناء دولته المستقلة، وحقه المشروع في العودة وتقرير المصير.

رابط مختصر