الرئاسة: واشنطن توتّر الأجواء بدلا من خلق مناخات للسلام

7 فبراير 2018آخر تحديث : الأربعاء 7 فبراير 2018 - 8:45 مساءً
khateeb khateeb
الشأن المحليرئيسي
Palestinian spokesman Nabli Abu Rudeina speaks to the press 22 October 2007 in the occupied West Bank city of Ramallah. Rudeina denounced the Israeli "aggression" during violent clashes that flared between prison guards and Palestinian inmates at a Israeli jail deep in the desert today, leaving dozens of detainees and gaolers injured, officials said. According to the Prisoners Club, the main group representing Palestinians held in Israel, the clashes broke out at Ketziot prison in the southern Negev desert after guards started what it termed "provocative" cell searches. AFP PHOTO / ABBAS MOMANI (Photo credit should read ABBAS MOMANI/AFP/Getty Images)
Palestinian spokesman Nabli Abu Rudeina speaks to the press 22 October 2007 in the occupied West Bank city of Ramallah. Rudeina denounced the Israeli "aggression" during violent clashes that flared between prison guards and Palestinian inmates at a Israeli jail deep in the desert today, leaving dozens of detainees and gaolers injured, officials said. According to the Prisoners Club, the main group representing Palestinians held in Israel, the clashes broke out at Ketziot prison in the southern Negev desert after guards started what it termed "provocative" cell searches. AFP PHOTO / ABBAS MOMANI (Photo credit should read ABBAS MOMANI/AFP/Getty Images)

رام الله- صدى الاعلام

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن اصرار إسرائيل على مواصلة احتلالها للأراضي الفلسطينية، والمضي قدماً في سياساتها الاستيطانية، هو السبب الرئيسي لاستمرار العنف في المنطقة.

وأضاف أن تصريحات السفير الأميركي تدفعنا للتساؤل حول علاقة السفير بالاحتلال، هل هو ممثل أميركا، أم إسرائيل؟

وأشار إلى أن السبيل الوحيد لإنهاء كل مظاهر العنف في المنطقة والعالم هو حل القضية الفلسطينية، وفق قرارات الشرعية الدولية، التي تدعو لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود عام 1967.

وأكد الناطق الرسمي، أن نصائح واستشارات السفير هي التي أدت إلى هذه الأزمة في العلاقات الأميركية الفلسطينية، والتي لا تهدف لتحقيق سلام عادل قائم على أسس الشرعية الدولية.

وقال أبو ردينة إن السفير فريدمان بدل أن يساهم في خلق مناخات للسلام، فإنه يقوم بتوتير الأجواء، وتوفير الحجج لمثل أعمال العنف هذه، والتي نحن نرفضها، ونؤكد بأن سياسة الرئيس والقيادة الفلسطينية هي من خلال المقاومة السلمية الشعبية، مؤكدين رفضنا وادانتنا لهذا السلوك الضار من قبل السفير الأميركي فريدمان.

الاخبار العاجلة