الصالحي يدعو الى عمل مشترك بين فلسطين ولبنان وسورية لانهاء الاحتلال

2018-03-02T16:35:30+02:00
2018-03-02T18:46:58+02:00
الشأن المحلي
Bashar2 مارس 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الصالحي يدعو الى عمل مشترك بين فلسطين ولبنان وسورية لانهاء الاحتلال

رام الله – صدى الاعلام

دعا الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني النائب بسام الصالحي، إلى العمل بجهد مشترك بين فلسطين ولبنان وسورية من أجل إنهاء احتلال أراضيها من قبل إسرائيل، والعمل على تحقيق ذلك تحت غطاء دولي تقوده روسيا والصين وبالتعاون مع العديد من الدول بما فيها الدول الأوروبية.

وقال الصالحي في تصريح صحفي: “جربنا العمل مع الأوروبيين والولايات المتحدة من أجل التوصل لاتفاق سلام لكننا لم نحصل على شيء، وآن الأوان للعمل بجد مع روسيا والصين وإيران”، لتحقيق ذلك.وأضاف الصالحي أن “هناك تبدلاَ كبيراَ في خارطة التوازنات الدولية والإقليمية، ومن الواضح أن الحصول على استقلالنا الوطني وحقوقنا، سيكون خلاصة للمواجهة مع الاحتلال وعملية سياسية جادة.

وأشار يقول، بما ان الولايات المتحدة كانت وما تزال طرفاً منحازاً لإسرائيل، يجب أن نبحث عن ساحة تحالفات جديدة مركزها روسيا والصين وايران”.وأوضح الصالحي أن العمل مع التحالفات الجديدة يجب أن يكون من خلال صياغة آلية سياسية دولية تعمل عليها هذه الاطراف الفاعلة (روسيا والصين) بالتعاون مع أطراف دولية أخرى، أو من خلال استمرار نضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه واستقلاله.

ودعا أمين عام حزب الشعب، إلى استنهاض طاقات الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وعدم السماح بتشتيت نضالاته وجهوده. وأوضح يقول: إن إسرائيل والولايات المتحدة أعادتا الصراع الى نقطة الصفر، لذلك يجب التمسك بحقوق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس، والتمسك بحقوق اللاجئين في العودة الى ديارهم، وبوحدة الشعب الفلسطيني واستنهاض طاقاته في مختلف أماكن تواجده وفقاً لظروف هذه الساحات المختلفة التي يقيم فيها، وعدم السماح بتشتيت وبعثرة واجتزاء نضاله في ساحة دون أخرى، وإنما التكامل بين جميع ساحات تواجد الشعب الفلسطيني.وأكد الصالحي ان توحيد هذه الجهود هو دور منوط بمنظمة التحرير بالأساس، مضيفاً أن هذا الدور يتطلب تفعيل منظمة التحرير، وإنهاء الانقسام وخلق آليات جديدة تتناسب مع حجم المخاطر والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

وختم الصالحي تصريحه، بالتأكيد على أن هناك ما هو مشترك أساسي لأي حراك سياسي يمكن البناء عليه، استناداً الى ان فلسطين وسورية ولبنان لها أراض تحتلها دولة الاحتلال الاسرائيلي، وبالتالي يجب إيجاد آلية دولية لإنهاء الاحتلال عن هذه الدول الثلاث، إلى جانب التعاون والتنسيق المشترك بين هذه الدول من أجل انهاء الاحتلال وإقامة سلام حقيقي قائم على أساس الشرعية الدولية.

كلمات دليلية
رابط مختصر