اوقاف القدس : إسرائيل تعمل على تجريدنا من حقوقنا التاريخية

13 يونيو 2016آخر تحديث : الإثنين 13 يونيو 2016 - 9:19 صباحًا
002
الشأن المحليرئيسي
اوقاف القدس : إسرائيل تعمل على تجريدنا من حقوقنا التاريخية

عقدت إدارة الاوقاف الإسلامية في القدس اجتماعاً في اعقاب الاقتحامات والانتهاكات والتهديدات الإسرائيلية المتكررة ، ناقشت فيه كافة الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الاقصى، واصدرت بيانا ، جاء فيه:

“في الوقت الذي يتطلع فيه الـمسلمون للقدس وفلسطين في شهر رمضان الفضيل بأن يكون شهر صيام وعبادة وروحانيات، حيث يتصل العبد بربّه في رحاب الـمسجد الأقصى الـمبارك الذي يعتبر من أبرز الـمقدسات ومكانته تلتقي وترتقي مع مكة الـمكرمة والـمدينة الـمنورة، يواجه الـمسلمون ضيقا وعنتا ومنعا للتواصل في هذا الشهر مع الـمسجد الأقصى الـمبارك.

وقالت الاوقاف:”لم تكتف سلطات الاحتلال الإسرائيلية بإلغاء التصاريح التي جرى إصدارها لـمجموعات من مواطني فلسطين للوصول إلى الـمسجد الأقصى الـمبارك كحق لهم وليس منة لإقامة شعائرهم التعبدية وممارسة صلواتهم التي ينتظرونها بفارغ الصبر طوال العام، بل قامت بإجراءات تعسفية غير مبرّره اتجاه دائرة الأوقاف الإسلامية التي تتبع لوزارة الأوقاف الأردنية في عمان، هذه الإجراءات أشبه ما تكون بحرب على الـمسجد الأقصى الـمبارك والـمسلمين، حرب صامتة وعلنية، وتسعى هذه الإجراءات كما هي سياسة الاحتلال الإسرائيلي خلال السنوات الأخيرة تجريد دائرة الأوقاف الإسلامية والـمسلمين من حقوقهم الطبيعية والتاريخية الـمتواصلة والـمتمثلة بإدارة الـمسجد الأقصى الـمبارك، وإتاحة الفرصة للمسلمين الـمتعبدين بالصلاة بالـمسجد الأقصى الـمبارك.

وإضاف البيان :” لذلك تسعى سلطات الاحتلال إلى فرض واقع جديد، وتستمر في تغيير حالة الوضع التاريخي القائم منذ عام 1967، التي تسعى السلطات الاحتلالية إلى إفراغه من مضمونه، لقد تجاوزت هذه الإجراءات والسياسات التي تنفذها مؤسسات وأجهزة سلطات الاحتلال والـمتمثلة بالشرطة وسلطة الآثار وسلطة البلدية، يتعاونون معا بذرائع واهية للحدّ من قدوم الـمسلمين إلى الـمسجد الأقصى الـمبارك، وإعاقة دور الأوقاف الإسلامية بإدارة ورعاية الـمسجد الأقصى في ظل رعاية هاشمية ملكية سامية، ومن أبرز هذه الإجراءات على سبيل الـمثال لا الحصر:

أولا: منع فتح واستخدام الـمتوضأ الجديد بباب الغوانمة الذي قامت بترميمه وصيانته دائرة الأوقاف الإسلامية، والتي تقوم بممارسة حقها الطبيعي في صيانة هذا الـموقع منذ عامين تقريبا، وفجأة قامت السلطات الإسرائيلية باستخدام سطوتها بإغلاق الـموقع واقتحامه مرات عديدة، وزرع أجهزة مراقبة وتنصت بداخله، وكان آخرها فجر يوم الجمعة الواقع في 10/6/2016. علما بأن سلطات الاحتلال قد راقبت بإداراتها الـمختلفة ما قامت به دائرة الأوقاف من أعمال صيانة وترميم لهذا الـموقع طوال فترة الترميم.

ثانيا: إصرار الشرطة الإسرائيلية على إدخال السيارة الكهربائية عنوة من باب الـمغاربة والتي تستولي على مفاتيحه منذ عام 1967 وتطالب الأوقاف دوما بإرجاعه، وذلك دون التنسيق أو موافقة الأوقاف على ذلك، علما بأن فرض هذا الواقع الجديد بتسيير دورية سيارة أمنية داخل الـمسجد الأقصى الـمبارك يحدث لأول مرة منذ عام 1967.

ثالثا: تكثيف الزيارات الاستفزازية التي يقوم بها الـمستوطنون الـمتطرفون بحماية وبغطاء من سلطات الاحتلال، وبأعداد كبيرة رهيبة، دون مراعاة لـمشاعر الـمسلمين في هذا الشهر الفضيل وتعدّيا على سلطة الأوقاف واغتصاب صلاحيتها، كما حدث يوم أمس الأحد الـموافق 12/6/2016 حيث اقتحم ماية وأربعون متطرفا الـمسجد الأقصى الـمبارك تحت حماية الشرطة والقوات الخاصة.

رابعا: اعتقال الحراس الذين اعترضوا على هذه الاستفزازات وصدور قرار بإبعادهم عن الـمسجد الأقصى الـمبارك مكان وظيفتهم وعملهم اليومي وعددهم أربعة.

خامسا: منع إدخال طعام الإفطار للصائمين في الـمسجد الأقصى الـمبارك وذلك يوم الخميس 9/6/2016 ، مما سبب حرجا وضيقا للصائمين والعابدين بالـمسجد الأقصى الـمبارك، وهذه سابقة لم يكن لها مثيل”.

وتابع البيان:” إن دائرة الأوقاف إذ تدين الاوقاف هذه الإجراءات الإسرائيلية في الـمسجد الأقصى الـمبارك لتسأل الله العلي القدير أن يجعل هذا الشهر متاحا لكل الـمسلمين، والكفّ عن مضايقة وإحراج دائرة الأوقاف الإسلامية ومنازعتها على إدارة الـمسجد الأقصى وخدمة العباد والوافدين والعابدين والعاكفين فيه ليمارسوا حقهم في العبادة التي كفلته وضمنته الشرائع السماوية والقوانين الوضعية الأممية، حيث أنه حق خالص للـمسلمين جميعا”.

وختمت الاوقاف بيانها بتحميل سلطات الاحتلال كامل الـمسؤولية عن عواقب هذه السياسة الوخيمة ذات القبضة الحديدية، مما يشجع على مواقف التطرف والبعد عن الاتزان، ونناشد الحكومة الأردنية بالتدخل الفوري لوقف هذه الاستفزازات والـمضايقات، والعمل على فتح وحدة الخدمات الجديدة، وتتوجه لكل الـمعنيين بالحق والعدل والسلام أن يبعدوا شرّ التطرف الإسرائيلي عن الـمسجد الأقصى الـمبارك”.

واستنكر مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الاقصى الشيخ عزام الخطيب اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، واعتبرها اقتحامات استفزازية خاصة في شهر رمضان الفضيل.

ولفت الشيخ الخطيب، إلى أن دائرة الأوقاف طالبت بوقف اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، خلال الشهر الفضيل، وإخراج القوات الخاصة من داخل باحات الأقصى المبارك.

وأكد قسم العلاقات العامة في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت أمس، ثلاثة من الموظفين التابعين للأوقاف من مكان عملهم برحاب المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح قسم العلاقات في بيان صحفي أن الموظفين المعتقلين هم: محمد الرويضي، وموسى الدباغ من قسم الاعمار، ومن قسم الحراسة حمزة نمر.

بدوره، أوضح فراس الدبس من دائرة الأوقاف الإسلامية أن ١٥٦ متطرفا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة على شكل مجموعات متتالية بحراسة من قوات الاحتلال الخاصة والشرطة الإسرائيلية التي انتشرت في ساحات الأقصى ورافقت المستوطنين في جولاتهم.

وأضاف الدبس أن عشرات المستوطنين قاموا بجولات على أبواب المسجد الأقصى الخارجية خاصة “باب القطانين والحديد والأسباط” ويؤدون طقوسهم الدينية الخاصة في عملية استفزازية. وافاد شهود عيان في الأقصى أن المستوطنين يحاولون أداء طقوسهم الدينية في الأقصى خلال اقتحام المسجد.

ومن جهة ثانية اقتحمت سيارة كهربائية المسجد الاقصى المبارك عبر باب المغاربة تابعة للشرطة الإسرائيلية، وقامت بجولة في المسجد وتوقفت امام باب مخفر الشرطة في سطح الصخرة المشرفة.

وكانت منظمات “الهيكل المزعوم ” دعت على مواقع الكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي الى المشاركة باقتحامات جماعية للاقصى خلال “نزول التوارة” خلال يومي الاحد والاثنين.

كما دعا “ائتلاف منظمات الهيكل” للمشاركة في مراسيم التدرب الافتراضي على شعائر “الشفوعوت” في الهيكل المزعوم، الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم الاثنين، على قمة جبل المكبر المشرف على المسجد الأقصى، بمشاركة قيادات دينية وسياسية يهودية.

وأوضح الدبس أن مجموعات كبيرة من المستوطنين تتردد على أبواب الأسباط والجديد والقطانين، حيث أدوا طقوسًا وصلوات تلمودية بشكل استفزازي عند الأبواب من الخارج. وأضاف أن المصلين تصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين .

وذكر أن الشرطة المتواجدة على الأبواب شددت من إجراءاتها على دخول المصلين للأقصى، وخاصة الشبان، فيما احتجزت هويات النساء قبيل دخولهن للمسجد.

ورغم التشديدات الإسرائيلية، إلا أن مصليات المسجد الأقصى وخاصة القبلي والقديم وقبة الصخرة شهدت تواجدًا ملحوظًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين يتوزعون في حلقات العلم وقراءة القرآن.

وفي السياق، اعتقلت الشرطة شابًا فلسطينيًا من سكان الضفة الغربية من داخل المسجد الأقصى بحجة اعتراضه على اقتحامات المستوطنين.

من جهتها، دعت هيئات وشخصيات مقدسية إلى تكثيف شدّ الرحال للمسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك في ظل مواصلة الاحتلال ومستوطنيه اقتحام وتدنيس المسجد.

الاخبار العاجلة