يوم عمل تطوعي بمقبرة باب الرحمة في مواجهة استهدافها

Lamees02
الشأن المحليرئيسي
21 ديسمبر 2019آخر تحديث : السبت 21 ديسمبر 2019 - 9:02 مساءً
يوم عمل تطوعي بمقبرة باب الرحمة في مواجهة استهدافها

شارك العشرات من أبناء سلوان بالقدس المحتلة اليوم السبت، في يوم عمل تطوعي في مقبرة باب الرحمة قرب الحائط الشرقي للمسجد الأقصى المبارك.

وهدف اليوم التطوعي الى تنظيم وتنظيف المقبرة وتقليم اشجارها وطلائها كسبيل للتصدي لإجراءات الاحتلال الهدافة إلى الاستيلاء عليها، في إطار سعيه لإقامة تل فريك تهويدي.

وقال عضو لجنة الدفاع عن عقارات بلدة  سلوان الناشط فخري ابو دياب، إن النشاط التطوعي يهدف للتصدي لإجراءات تقليص المقابر الاسلامية في القدس مقابل وضع قبور وهمية في المقبرة اليهودية المقابلة لمقبرة باب الرحمة، وبالتالي نشاط اليوم جاء للحفاظ على المعالم الفلسطينية والعربية والاسلامية في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف أبو دياب، ان الاحتلال يريد أن يصفي وجودنا كبشر، وبعد ذلك تصفية حتى القبور، وأن كل المشاريع التهويدية تهدف لسلخ المدينة عن إرثها الاسلامي المقدسي، خصوصا في محيط المسجد الأقصى.

وقال إن المقدسات والمساجد والأماكن المعمارية المختلفة، وكذلك المقابر، هي أساس وجودنا، ونحن نسعى للمحافظة عليها، وما قمنا به اليوم يأتي في سياق التصدي لإجراءات الاحتلال التي تستهدف مقبرة باب الرحمة البالغة مساحتها 13 دونما، والتي يسعى الاحتلال لإقامة قطار هوائي ومسار تلمودي على حسابها، وهو المسار التاسع من المسارات التهويدية المحيطة بالقدس المحتلة.

من جانبه، قال عضو لجنة حمائل سلوان، عضو لجنة المقبرة أحمد سمرين، إن اليوم التطوعي الذي أقيم اليوم في مقبرة باب الرحمة يهدف إلى المحافظة عليها، وقد أقيم بمبادرة من أهالي سلوان، واننا سنواصل حمايتها من التهويد الاسرائيلي، وكجزء من الحفاظ على المسجد الأقصى.

رابط مختصر