شبح الأميرة ديانا يفسد الذكرى الـ 15 لزواج تشارلز وكاميلا

Lamees02
منوعات
9 أبريل 2020آخر تحديث : الخميس 9 أبريل 2020 - 6:30 مساءً
شبح الأميرة ديانا يفسد الذكرى الـ 15 لزواج تشارلز وكاميلا

رفض محبو الأميرة الراحلة ديانا، السماح لولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وزوجته كاميلا بالاحتفال بذكرى زواجهما الـ15، بسبب تغاضي القصر الملكي عن الإشارة إلى ”أميرة الشعب“، حيث هاجم هؤلاء المحبون صورًا للثنائي شاركها القصر الملكي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان قصر ”كلارنس هاوس“ الملكي نشر صورة حميمة لكل من تشارلز وكاميلا عبر حساباتهما الملكية على كل من ”إنستغرام“ و“تويتر“، ظهرا فيها وهما يجلسان على شرفة منزلهما في قصر بالمورال.

وبدا الزوجان مبتسمين في الصورة، وهما يحملان كلبين من نوع جاك راسل، بالإضافة إلى تخليهما عن الأزياء الملكية، وفضلا ارتداء ملابس غير رسمية وبسيطة.

وهذه هي المرة الأولى التي يُشاهد فيها الثنائي معًا، عقب إصابة شارلز بفيروس كورونا، ما اضطرهما إلى الافتراق، واللجوء إلى العزل الذاتي لكليهما على حدة.

وفي الوقت الذي نالت فيه صورة كل من دوق ودوقة كورنوال إعجاب البعض الذين قاموا بتهنئتهما، وتمني لهما المزيد من الاحتفالات، تعرّض آخرون لها بسيل من الانتقادات.

وهاجم محبو الأميرة الراحلة صورة تشارلز وكاميلا، ووصفوهما بـ“المثيرين للاشمئزاز“، كما لم يسلم ”كلارنس هاوس“ من أذاهم، لعدم نشره أي إشارة عن ديانا وتجاهله لها.

ولطالما ألقى معجبو ”أميرة الشعب“ المتشددون، باللوم على كاميلا في انهيار زواج ديانا وتشارلز، مدّعين أن علاقتها الغرامية مع تشارلز أدت إلى التسبب بوفاة ديانا المأساوية.

وتوفيت ديانا في حادث سيارة مرعب في باريس العام 1997، بعد عام من طلاقها هي وتشارلز رسميًا عقب انفصالهما في العام 1992 عندما ظهرت علاقة تشارلز وكاميلا على السطح.

وتوالت التعليقات التي يبدو أنها أفسدت فرحة تشارلز وكاميلا بالاحتفال بعيد زواجهما، وقال أحدهم:“الأميرة ديانا كانت أكبر ضحية لهذه العلاقة“ وشارك آخر:“جميل.. تمنيت أن تجلس ديانا هناك“.

وكتب ثالت معلقًا:“لقد أحببت ديانا حقًا، ولا أستطيع أن أرى أي تعاطف مع كاميلا أو تشارلز بعد الطريقة التي عاملاها بها.. لقد حاولت“.

رابط مختصر