خلاف صيني- أمريكي يعرقل تصويت مجلس الأمن على هدنة عالمية لمواجهة “كورونا “

الشأن الدولي
30 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
خلاف صيني- أمريكي يعرقل تصويت مجلس الأمن على هدنة عالمية لمواجهة “كورونا “

عرقلت الولايات المتحدة والصين اليوم الخميس مشروع قرار فرنسي- تونسي في مجلس الأمن الدولي، يدعو إلى “تعزيز التنسيق” بمواجهة وباء كوفيد-19، ما يترك القليل من الأمل لدى دبلوماسيين بإمكانية طرح المشروع لتصويت سريع.

ولخص دبلوماسي رفض الكشف عن هويته الوضع بالقول “هذا تجميد قوي، لا أحد يتحرك”، بينما قال دبلوماسي آخر “إننا نراوح مكاننا”.

والنص هو ثمرة أسابيع من المفاوضات، وينص على دعم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في 23 آذار/مارس الماضي إلى وقف إطلاق نار عالمي تسهيلا لمكافحة تفشي الفيروس.

ويطلب النص أيضا “وقفة إنسانية لتسعين يومًا” لإتاحة نقل مساعدات إلى السكان الأكثر تضررا في الدول التي تواجه نزاعات.

وعن خلفيات عرقلة بكين وواشنطن للتصويت، أوضح عدة دبلوماسيين أن الصين تريد “ذكر منظمة الصحة العالمية” في مشروع القرار، في حين أن الولايات المتحدة “ترفض ذلك”.

وعند سؤال الخارجية الأمريكية عن المسألة، جاء الرد بأنها لم تعتد “التعليق على مفاوضات جارية”، ولم يكن ممكنا الحصول على أي رد من البعثة الصينية في الأمم المتحدة.

وتجد فرنسا وتونس، معدتا النص، كما الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن، أنفسهما مضطرتين لانتظار التوصل إلى تسوية بين البلدين دائمي العضوية في مجلس الأمن نظرا لامتلاكهما حق النقض، لكن ذكر دبلوماسيون آخرون أنه لم يتم تحقيق “أي تقدم” بشأن مسألة منظمة الصحة العالمية منذ مطلع الأسبوع.

  فقرة بيضاء

وكان متوقعا أن يجري التصويت على مشروع القرار هذا الأسبوع، وهو ما يطالب به بشدة منذ أكثر من شهر الأمين العام، غير أن العرقلة الأمريكية-الصينية تجعل تحقيق ذلك أمرا مستبعدا أكثر فأكثر على المدى القصير.

وقال مصدر دبلوماسي “لننتظر ما إذا كان سيحصل أي تطور جديد الأسبوع المقبل”، بينما رجح آخر “عدم حصول تصويت هذا الأسبوع”.

ويمكن تخطي هذا العائق في حال نجحت الصين والولايات المتحدة بالتوصل إلى تسوية، كما رأى دبلوماسي غربي، مشيرا إلى أن مسألة منظمة الصحة العالمية ليست إلا موضوعا مرفقا في قرار يتمحور حول دعم وقف إطلاق النار لنحو 20 نزاعا في العالم.

ويضم القرار فقرة فارغة مخصصة لمنظمة الصحة العالمية كان يفترض أن يجري “تحديد محتواها بختام المفاوضات”، لكن يمكن لفرنسا وتونس أن تلغياها تماما، لولا خشية أن تصوت الصين ضد القرار وأن تدعمها روسيا بفيتو ثانٍ.

وتساءل دبلوماسي أمس الأربعاء “ماذا لو ألغينا كل شيء؟”، في وقت لم يخف فيه أعضاء آخرون في مجلس الأمن نفاد صبرهم من محادثات لا نهاية لها وغير اعتيادية في الأمم المتحدة حول مشروع قرار.

وبعدما أثنى مطلع العام على منظمة الصحة العالمية، انقلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عليها، موجها إليها الانتقادات، ومعتبرا أنها تفتقر للشفافية ولم تحذر مبكرا من المخاطر العالمية التي يفرضها الوباء.

وباستثناء مؤتمر عبر الفيديو في 9 نيسان/أبريل الجاري، بطلب من ألمانيا وستونيا، لم يناقش مجلس الأمن مسألة الأزمة الصحية التي تعد الأخطر على العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وخلافا لمجلس الأمن، اعتمد أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة البالغ عددهم 193 بلدا، قرارين حول الوباء، أولهما يدعو إلى التعاون، والثاني يطالب بوصول عادل إلى كافة الدول للقاحات مستقبلًا، إلا أن قرارات الجمعية العامة غير ملزمة.

رابط مختصر