من هي إيمي باريت مرشحة ترامب لعضوية المحكمة العليا الأمريكية؟

الشأن الدولي
27 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
من هي إيمي باريت مرشحة ترامب لعضوية المحكمة العليا الأمريكية؟

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل ساعات ترشيح القاضية إيمي كوني باريت عضوا بالمحكمة العليا قبل 5 أسابيع ونصف على موعد الانتخابات الأمريكية، وفي موقع ”بي بي سي“ البريطاني.

وفي حديثه إلى جانبها بحديقة الورود بالبيت الأبيض، وصفها ترامب بأنها ”امرأة ذات إنجاز لا مثيل له“، وإذا تم حصولها على المنصب من قبل أعضاء مجلس الشيوخ، ستحل القاضية باريت محل القاضية الليبرالية روث بادر غينسبيرغ التي توفيت مؤخرا عن عمر يناهز 87 عاما.

وبهذا، ستكون السيدة كوني البالغة من العمر 48 عاما ثالث قاض يعينه الرئيس الجمهوري الحالي، بعد نيل جورسوش في 2017 وبريت كافانو في 2018.

إيمي كوني، هي قاضية كاثوليكية متدينة، وأم لسبعة أطفال، من بينهم طفلان تم تبنيهما من هايتي، قبل 4 سنوات، كانت أستاذة قانون غير معروفة في ولاية إنديانا، وفي غضون أسابيع، من المحتمل أن تكون أحدث قاضية مشاركة في المحكمة العليا الأمريكية.

صعود باريت السريع، الذي من المقرر أن يقودها إلى منصب في أعلى محكمة بالبلاد، هو إنجاز لجهد استمر لعقود من قبل المحافظين لإعادة تشكيل المحكمة الفيدرالية التي انطلقت إلى أعلى مستوياتها بعد انتخاب الرئيس دونالد ترامب.

ولدت إيمي فيفيان كوني في 28 يناير 1972 في نيو أورلينز بولاية لويزيانا، وهي البنت الكبرى بين 7 إخوة، عمل والدها مايكل كوني محاميا لشركة شل للنفط، وكانت والدتها ليندا ربة منزل.
نشأت كوني في ميتايري، إحدى ضواحي نيو أورلينز، وتخرجت من مدرسة سانت ماري الثانوية عام 1990.

حصلت على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي بامتياز من كلية رودس عام 1994، ثم درست القانون في كلية الحقوق في جامعة نوتردام بمنحة دراسية وحصلت على درجة الدكتوراه بالقانون في 1997 بامتياز.

رشح الرئيس دونالد ترامب باريت إلى محكمة الاستئناف بالدائرة السابعة في 8 مايو 2017، وأكدها مجلس الشيوخ في 31 أكتوبر 2017، وأثناء خدمتها في المحكمة الفيدرالية، كانت أستاذة القانون بكلية الحقوق في نوتردام، حيث قامت بتدريس الإجراءات المدنية والقانون الدستوري والتفسير القانوني.

وبعد 11 شهرا من تأكيدها أمام محكمة الاستئناف بالدائرة السابعة، تمت إضافة باريت إلى قائمة ترامب للمرشحين المحتملين للمحكمة العليا، وفي 26 سبتمبر 2020، رشح الرئيس ترامب باريت خلفًا لروث بادر غينسبيرغ في المحكمة العليا للولايات المتحدة.

كلمات دليلية
رابط مختصر