ابتكار رئات بشرية مصغرة تسمح للباحثين بدراسة كورونا

منوعات
23 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
ابتكار رئات بشرية مصغرة تسمح للباحثين بدراسة كورونا

ابتكرت مجموعة من العلماء في جامعتي ديوك وكامبريدج رئة بشرية اصطناعية مصغرة؛ ليستخدمها الباحثون في دراسة عملية انتشار عدوى فيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19).

وجاء في تقرير نشرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية: ”زرع الباحثون الخلايا الجذعية البالغة في مختبر وتلاعبوا بها؛ لتحويلها لخلايا رئة مصغرة لفحص تقدم انتشار كوفيد-19“.

وأضاف التقرير: ”احتوت الرئات المصغرة على حويصلات هوائية صغيرة تنقل الأكسجين، وهي المنطقة المعروفة بالتعرض لأكثر ضرر من الفيروس التاجي“.

وتابع التقرير: ”من شأن هذا الابتكار إتاحة نماذج للرئة البشرية لاختبار انتشار الفيروس التاجي، والسماح للباحثين باختبار الأدوية المحتملة وجمع بيانات، والتوصل لفهم أفضل لسبب معاناة بعض الأشخاص من المرض بشكل أسوأ من غيرهم“.

وقال الدكتور جو هيون لي من جامعة كامبريدج: إن ”معلوماتنا عن إصابة الرئة بكوفيد-19 ضئيلة بشكل صادم، وقد سمح لنا نهجنا بزراعة نماذج ثلاثية الأبعاد من أنسجة الرئة الرئيسية، وتكوين رئتين مصغرتين في المختبر، ودراسة ما يحدث عندما تصاب بالفيروس“.

واتخذ باحثو ديوك نهجًا مماثلًا، ويقول الفريق، الذي يقوده عالم الأحياء الخلوية ديوك بوروشوثاما راو تاتا، إن نموذجهم سيسمح بإجراء مئات التجارب في وقت واحد لفحص العلاجات الجديدة.

وأضاف: ”هذا نموذج متعدد الاستخدامات يسمح لنا بدراسة الفيروس التاجي، وأي فيروس تنفسي يستهدف هذه الخلايا، بما في ذلك الإنفلونزا“.

رابط مختصر