في الذكرى الـ55 للنكسة.. الشعب الفلسطيني أكثر إصراراً على التمسك بأرضه

5 يونيو 2022آخر تحديث : الأحد 5 يونيو 2022 - 3:28 مساءً
Rani Rani
الشأن المحليتقاريررئيسي
الذكرى الـ55 للنكسة

صدى الإعلام: يصادف اليوم الأحد، الخامس من حزيران، الذكرى الـ55 للنكسة “حرب الأيام الستة”، التي وقعت عام 1967.

لم تقبل إسرائيل بمنطق السلام، ورفضت قرارات منظمة الأمم المتحدة وتحدت ميثاقها، وانتهكت مبادئها؛ واستمرت بالاستيلاء على الأراضي ونهبها لصالح الاستيطان.

وحتى يومنا هذا، لم تنته تبعات حرب 1967، إذ لا يزال الاحتلال يصعد من انتهاكاته بحق الشعب الفلسطينيّ وأرضه، ومقدساته وممتلكاته.

وفي هذه الذكرى، جدّدت القيادة وجماهير شعبنا التمسك بالثوابت والحقوق، وإيمانه بالنضال حتى إقامة دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشريف.

الشيخ: ذكرى النكسة تدق أبواب عواصم العالم لتذكرهم بظلمهم للفلسطينيين

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حسين الشيخ، في ذكرى نكسة الخامس من حزيران عام 1967: ” إن هذا التاريخ يدق أبواب عواصم العالم، ليذكرهم بظلمهم وغياب عدلهم تجاه شعب فلسطين، وصمتهم ودعمهم لاحتلال عنصري”.

وأكد الشيخ أن هذا اليوم هو يوم يجدد فيه شعبنا إيمانه بالنضال المستمر حتى دحر هذا الاحتلال ورحيله عن وطننا وإقامة دولتنا الحرة المستقلة بعاصمتها الأبدية القدس.

اشتية: شعبنا أكثر صمودا وتمسكا بأرضه

قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن شعبنا أكثر صمودا وتمسكا بأرضه ويواجه الاحتلال بكل عزم، ويفشل كل مخططات الاحتلال لمسح الوجود الفلسطيني وإنهاء هويتنا الوطنية.

وأضاف رئيس الوزراء اليوم الأحد، لمناسبة الذكرى الـ55 للنكسة، سنواصل السير على درب الشهداء الأبرار والأسرى الأبطال، نحو الحرية والاستقلال.

الخارجية: النكسة متواصلة بسبب غياب الإرادة الدولية والأميركية

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن نكسة شعبنا متواصلة بسبب غياب الإرادة الدولية والأميركية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت “الخارجية” في بيان صدر عنها، أن الحكومة الإسرائيلية برئاسة المتطرف نفتالي بينت تواصل إعادة إنتاج النكبة والنكسة ضد شعبنا وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة، وتشرف على تجديد الظلم التاريخي الذي حل بشعبنا، وتضاعف من معاناته من خلال استمرار الاحتلال ومنظومته الاستعمارية التوسعية التي أنتجت أيضًا منظومة فصل عنصري (أبارتها يد) في فلسطين المحتلة.

وتابعت أن شعبنا يدفع أثمانًا باهظة من حياته ومستقبل أجياله بسبب هذه النكسة المتواصلة، ونتيجةً لغياب الإرادة الدولية في إجبار إسرائيل على إنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين، وتمكين شعبنا من ممارسة حقه في العودة وتقرير المصير وتجسيد دولته على أرض الوطن بعاصمتها القدس الشرقية.

فتح: “شعبنا الفلسطيني سيهزم الاحتلال والعنصرية

أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، في الذكرى الـ 55 للنكسة أن الشعب الفلسطيني العظيم سيهزم الاحتلال والعنصرية، وهو اليوم أكثر إصرارا على التمسك بأرض وطنه والصمود عليها مهما بلغت التضحيات والمعاناة، مشيرة إلى أن نضال الشعب الفلسطيني وكفاحه البطولي في الجانب الصحيح من التاريخ، وأنه عاجلا أم آجلا سيلحق الهزيمة بالاحتلال الإسرائيلي بكل أشكاله، وسيهزم المشروع الصهيوني الاستعماري الذي استهدف وجوده وحقوقه الوطنية المشروعة في وطنه فلسطين.

الجامعة العربية: جرائم الاحتلال لا تسقط بالتقادم

طالبت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، مجلس الأمن بتحمّل مسؤولياته وإنفاذ قراراته والقيام بواجباته في حفظ الأمن والسلم الدوليين، وإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال، والانسحاب الكامل من كافة الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ الخامس من حزيران/ يونيو عام 1967 وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وأكدت الأمانة العامة، في بيان صدر اليوم الأحد، لمناسبة الذكرى الـ55 للنكسة، أنه ورغم مرور أكثر من خمسة عقود على النكسة والسجل الطويل لجرائم الاحتلال ومُخططاته لفرض الأمر الواقع بالقوة، إلا أن ذلك لم ولن يُغيّر من حقيقة أن هذه الأراضي الفلسطينية والعربية التي استولت عليها إسرائيل منذ عام 1967 هي أراضي مُحتلة وفقاً للقانون الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة.

وأشارت إلى أن ما جرى لا يُغيّر من حقيقة أن هذه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني لا تسقط بالتقادم، ولن تُضعِف من عزيمته على استمرار الصمود والكفاح العادل والمشروع من أجل استعادة كافة حقوقه المشروعة غير القابلة للتصرّف.

المصدر: مركز الإعلام

الاخبار العاجلة