الفنان الشعبي العراقي سعدون الساعدي يواجه تهما بنشر كورونا

فن
18 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الفنان الشعبي العراقي سعدون الساعدي يواجه تهما بنشر كورونا

يواجه الفنان الشعبي العراقي سعدون الساعدي اتهامات بنشر فيروس كورونا المستجد، إثر إحيائه عددًا من الحفلات داخل مناطق مكتظة بالعاصمة بغداد.

وأحيا الساعدي، مؤخرا، حفلة في مدينة الصدر حيثُ يسكن، بحضور مئات الشباب، وهو ما أثار غضب الجهات الصحية، مع تصاعد الإصابات بالفيروس التاجي.

وقبل يومين، قال وزير الصحة حسن التميمي: إن ”الوزارة باشرت رفع دعوى قضائية ضد أحد محيي الحفلات، التي يحضرها الآلاف في بغداد، في ظل تسجيل أعداد متصاعدة من المصابين والمتوفين بسبب فيروس كورونا“.

والساعدي هو فنّان شعبي برز مؤخراً في مدينة الصدر، شرقي العاصمة بغداد، التي يسكنها نحو 3 ملايين شخص، وهي معقل أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

وتتصدر مدينة الصدر مدن العاصمة بغداد في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

ويقيم الساعدي حفلات الأعراس والخطوبة والختان، وغيرها، مقابل نحو 350 ألف دينار؛ ما يعادل 300 دولار، ولم يوقفه تفشي فيروس كورونا عن إحياء تلك الحفلات.

وفي أول رد له على إجراءات وزارة الصحة، قال الساعدي: ”حظي سيىء، انقلبت الدنيا بسبب أغنية (صمون 10 بألف)، وزارة الداخلية، ووزارة الصحة، والجميع يبحث عني“.

وأضاف في تصريح متلفز، أن ”الفيديوهات المنتشرة في مواقع ليست بالجديدة، لقد تعهدت للداخلية بعدم إحياء الحفلات في هذه الظروف الصحية“.

وتابع: ”صاحب الحفلة هو من دعا كل الذين حضروا وشاهدهم الجميع في مقاطع الفيديو التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لقد جعلني أمام الأمر الواقع، ولم أستطع ترك التجمع الكبير حرجاً منهم“.

وأبرز إنتاج الساعدي أغنيّتان، إحداهما تحدثت عن ( الصمون عشرة بألف دينار)، وأخرى بعنوان ”ناكل فلافل“ (الطعمية)، حيث ظهر فيها بدور بائع سندويشات فلافل في أحد المطاعم الشعبية العراقية.

وحققت أغنية الساعدي الجديدة ”ناكل فلافل“ أكثر من 700 ألف مشاهدة على منصة يوتيوب وحدها، بعد أيام من بثّها.

رابط مختصر