“الخارجية” ترحب بموقف الاكوادور الرافض لخطة الضم والداعم لحقوق شعبنا

الشأن الدولي
9 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
“الخارجية” ترحب بموقف الاكوادور الرافض لخطة الضم والداعم لحقوق شعبنا

رحبت وزارة الخارجية والمغتربين، بموقف جمهورية الإكوادور الرافض لاستخدام القوة والتهديد في العلاقات الدولية، ولأي إجراءات أحادية الجانب من شأنها أن تشكل خرقا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة، بما في ذلك الخطة الاسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

وكانت وزارة الخارجية الاكوادورية اكدت خلال مراسلة رسمية وجهتها لوزارة الخارجية والمغتربين، موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره على أرضه المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وشددت الخارجية الاكوادورية على دعمها لأي جهود تهدف للتوصل الى حل سياسي سلمي وعادل لجميع الأطراف، على أساس الشرعية الدولية، خاصة قرار مجلس الأمن (2334)، مؤكدة أن على المجتمع الدولي دعم حل الدولتين، ورفض اي خطوات قد تشكل خطرا حقيقيا عليه.

رابط مختصر